لقب: التعلّم بلغة الأم حق طبيعي و أساسي لكافة الشعوب

https://ar.ahwazstudies.org/?p=934 <= رابط المشاركة
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on email

 

يقول عالم اللّسانيات السويسري الشهير فرديناند دي سوسير Ferdinand de Saussure ان اللغة مرتبطة بالمجتمع و العرف الاجتماعي. فهي ظاهرة اجتماعية كونها نظام من الاشارات و الرموز التي يستخدمها الانسان للتعبير عن مجمل افكاره.

ويعتبر ناوام تشومسكي  Noam Chomsky عالم اللغويات الاميركي  المخضرم الشهير اللغة بانها واحدة من خصائص النوع الانساني في مكوناته الاساسية. فهي تدخل بشكل جوهري في التفكير والفعل والعلاقات الاجتماعية.

وظيفة اللغة هو نقل الافكار والتعبير عنها. وتلعب اللغة دورا اساسيا في عملية تحديد عناصر الهوية الجماعية وتشكيل الثقافة المشتركة التي تحدد  هوية المجتمعات الانسانية.

يتفق اللغويون ان فقدان اللغات يعني فقدان المعرفة. فعندما نفقد لغة، نخسر قرونا من التفكير البشري في مجالات العلوم والادب والموسيقى والتراث والاساطير والبيئة وغيرها.

ولاهمية اللغة في تطور البلدان والمجتمعات قررت الامم المتحدة اعلان يوم 21 فبراير/شباط من كل عام يوما عالميا للغة الام حول العالم، وذلك لِتعزيز الوَعي بالتَنوع اللغوي وَالثقافي وَالتعدد اللغوي وحماية جميع اللغات الام. وقد أُعلن هذا للمرة الأولى من قبل منظمة اليونسكو في 17  تشرين الثاني  1999، ومن ثُمَ تم إقراره رسمياً من قبل الجَمعية العامة للأُمم المُتحدة.

وتؤكد منظمة اليونسكو انها تؤمن بأهمية التنوع الثقافي واللغوي لبناء مجتمعات مستدامة، وتسعى إلى الحفاظ على الاختلافات في الثقافات واللغات بغية تعزيز التسامح واحترام الآخرين. وتحذر من تعرض التنوّع اللغوي إلى تهديد متزايد في ظل اندثار عدد أكبر من اللّغات.

لقد قطعت العديد من الدول شوطا كبيرا على طريق الاعتراف بلغات الام للقوميات والاقليات العرقية وتعزيزها وحمايتها. وقد رحبت مفوضية حقوق الانسان للامم المتحدة باعتماد البرلمان الكندي في عام 2019 مشروع قانون يحمي ويعزز اللغات الام للسكان الاصليين ويسمح باستعمالها في نقاشات البرلمان والاستفادة من الترجمة الفورية اسوة باللغتين الرسميتين الانكليزية والفرنسية. ويؤكد إعلان الأمم المتّحدة على حقّ السكّان الأصليّين في تقرير مصيرهم، وحقوقهم االلغويّة والثقافيّة.

اما في منطقة الشرق الاوسط والمغرب العربي فقد صوت مجلس النواب المغربي في عام 2019 على قرار استخدام الأمازيغية كلغة رسمية في البلاد واستعمالها وإدراجها في الحياة العامة والمؤسسات الرسمية على مراحل. وكانت الجزائر اقرت مشروع قانون مماثل في عام 2016. وفي العراق يقر الدستور بان العربية والكردية هما اللغتان الرسميتان، في حين أن اللهجة التركمانية و الآشورية والآرامية الجديدة هي لغات إقليمية معترف بها. بالإضافة إلى ذلك، يجوز لأي منطقة أو مقاطعة إعلان لغات أخرى رسمية إذا وافقت غالبية السكان على ذلك في استفتاء عام.

بينما نجحت هذه الدول في تعزيز وحماية اللغات الام  ولغات السكان الاصليين وحقوقهم الثقافية، لم تعترف الجمهورية الاسلامية حتى الان باللغات الام للقوميات والاقليات العرقية مثل الاكراد والعرب والاذريين والتركمان والبلوش واللور والبختياريين والكيلك في الشمال وغيرها من اللغات واللهجات المحلية كلغات رسيمة الى جانب الفارسية، ولم تحميها او تشجعها.

فبعد مرور اربعة عقود على تاسيس دستور الجمهورية الاسلامية مايزال البند 15 الخاص بحقوق القوميات (ولو بشكل محدود) الذي يسمح “باستعمال اللغات المحلية والقومية الأخرى الى جانب الفارسية في مجال الصحافة ووسائل الإعلام العامة، وتدريس آدابها” غير مطبق.

ليس هذا فحسب بل تواجه القوميات قوانين واجراءات جديدة تحاصر و تحد من لغاتها وثقافاتها. فوفقا للوثيقة الخاصة بحقوق الاقليات ولغاتهم وثقافتهم تحت عنوان ما يسمى “اسس السياسة الثقافية للبلاد” والتي تم اقرارها في عام 1371 من قبل المجلس الاعلى للثورة الثقافية، يشير البند 5 الى ازالة الموانع (اللغوية والثقافية) التي تحول دون الوحدة القومية والدينية. وينص البند 7 على ضرورة الاهتمام باللغة والادب الفارسيين وتعزيزهما والترويج لهما ونشرهما. ولا يبدو ان لهذا القانون هدفا سوى محو الهوية القومية والثقافية للقوميات غير الفارسية.

ان الجمهوریة الاسلامية تعتبر وكما جاء في قانون جرائم الصحافة والاعلام ان تعدد اللغات والثقافات ينشر الفرقة والعداء بين مكونات المجتمع. لكن هذا يتنافى مع الواقع كما اثبتت تجارب الامم والبلدان الاخرى متعددة اللغات والثقافات والتي تتمتع مجتمعاتها بامن واستقرار مستدامين.

توجد على سبيل المثال في سويسرا اربع لغات هي الالمانية والفرنسية والايطالية والرومانشية وجميعها باستثناء الاخيرة تحتفظ بمكانة متساوية كلغات رسمية على المستوى الوطني داخل الإدارة الفيدرالية للبلاد. وهو الحال ايضا في كندا التي فيها لغتان رسميتان هما الانكليزية والفرنسية الى جانب لغات السكان الاصليين.

هناك دول عديدة حول العالم يوجد في مجتمعاتها عشرات اللغات الى جانب اللغات الرسمية. فهناك حوالي 200 لغة في بريطانيا واكثر من هذا العدد في الولايات المتحدة. وتتمتع هذه اللغات بدعم وتشجيع من الحكومات المحلية. حتى ان مؤسسات هذه الدول تقدم خدمات ترجمة بلغات مختلفة للمواطنين في الدوائر الرسمية ويتم تصميم الاستمارات في البلديات والدوائر المحلية بلغات متعددة حسب الضرورة. وهذه تعتبر من التسهيلات والخدمات الاعتيادية في كثير من الدول الاوروبية واستراليا ونيوزيلندا.

ان ايران بلد متعدد اللغات والثقافات وانكار هذا الواقع القائم لن يساعد في ايجاد التفاهم بين مكونات المجتمع وتماسكه، ويخلق هوة وتباينات ثقافية وطبقية بين القوميات والجماعات الاثنية في المجتمع ككل ويضر بمصالح الشعوب والبلاد. اذ ان الامية والجهل بلغة الام للمواطنين من الاقليات القومية له تداعيات اجتماعية واقتصادية سلبية في مجال التوظيف والاشتغال وفرص العمل. وبالتالي يزيد من البطالة والفقر وتردي مستوى المعيشة للمواطنين. ما يؤدي في النتيجة الى حدوث ازمات وتوترات قد تفضي الى اعمال عنف.

ان اطفال القوميات الذين لغتهم الام غير الفارسية يواجهون صعوبات كبيرة في التعليم وخاصة في المراحل الدراسية الاولى. تشير الاحصائيات ان الطفل العربي مثلا يواجه مشاكل نفسية وتربوية عند دخوله المدرسة بسبب جهله او عدم المامه باللغة الفارسية. كما ان نسبة احتمال تركه للدراسة في سن مبكرة هي اضعاف قرينه الفارسي، كما ان عدم تعلمه بلغته الام يؤثر سلبيا على ادائه ومستواه الدراسيين.

لكن بالرغم من الضغوط والقيود على الانشطة اللغوية والثقافية والصحافية والادبية من قبل نظام الجمهورية الاسلامية، استطاعت الشعوب والقوميات الايرانية من رفع مستواها الثقافي ونشر وحماية لغاتها الام في اقاليم الاهواز وآذربايجان وكردستان وبلوشستان والتركمان وغيرها معتمدة على قدراتها وطاقاتها الذاتية في الداخل والخارج ومستفيدة من تجاربها خلال الايام الاولى للثورة والعقود الاخيرة.

وتمثل تجربة المركز الثقافي للشعب العربي في المحمرة (خرمشهر) على سبيل المثال احدى التجارب الغنية التي تحققت في اجواء مفتوحة شبه ديمقراطية. فقد استطاع المركز خلال فترة قصيرة من تنظيم دروس تعليم لغوية وجلسات نقاش حر وحلقات ثقافية شارك فيها اعداد كبيرة من المواطنين العرب وغير العرب.

ان تحقيق هدف احياء وحماية اللغات الام في ايران لن يتم الا في ظل نظام تعددي ديمقراطي يضمن حقوق كل المواطنين الايرانيين السياسية والشعوب الايرانية الثقافية والقومية.

من هنا ندعو كافة النشطاء العرب الاهوازيين الى تكثيف طاقاتهم وجهودهم وانشطتهم الثقافية ونشر الوعي اللغوي والثقافي بين المواطنين لحماية هويتهم القومية والمجتمعية وخلق مزيد من التفاهم والتضامن والتعاون مع باقي القوميات الايرانية وكافة القوى السياسية التقدمية الثورية من اجل تحقيق نظام ديمقراطي عادل يضمن حقوق كل المواطنين.

 

 

مجموعة من نشطاء عرب الاهواز التقدميين (عاتق)

21 شباط/فبراير 2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.