دراسات

المجتمع المدني الاهوازي - صالح حميد - الحلقة الثالثة

نحن نتحدث اليوم عن وضع جديد و ظروف موضوعية جديدة خاصة منذ احداث انتفاضة 2005 و لحد الان حيث تجاوزت هذه المرحلة تجربة الوفاق و الحركة الثقافية و المدنية التي رافقتها و بتنا اليوم اكثر من أي وقت مضى بحاجة لقيام الكتلة التاريخية على مستوى الحركة الاهوازية الوطنية مستشهدين بالحركة التي قامت في التسعينات و استمرت حوالي عقد من الزمن و كانت نقلة نوعية على صعيد الفكر و السياسة و الثقافة و العمل المدني كذلك و عل و عسى أن تكون هذه التجربة تؤدي الى قيام الكتلة التاريخية على صعيد التنظيمات و النخب و الشخصيات و الناشطين الاهوازيين بمختلف انتماءاتهم و مسمياتهم في الخارج باستلهام تجربة الداخل .

تتمة

رؤية في الخطاب القومي الايراني المعادي للعرب

لكي لا يتهمنا احد جزافا بأننا نحاول النيل من اطروحات القوميين "الفرس" فان ما هو وارد هنا ليس من بنات افكارنا وانما هو عبارة عن ترجمة مجتزة من بحث طويل للكاتب الافغاني الاستاذ احمد حسن مبلغ يتناول من خلاله موضوع معاداة العرب في الخطاب القومي الايراني "الفارسي "وذلك منذ بداية منتصف القرن التاسع عشر حتى يومنا هذا و الذي نشرعلى المواقع التي تستخدم اللغة الفارسية تحت عنوان" نظری به گفتار ناسیونالیسم در ایران "اي" رؤية في الخطاب القومي الايراني ". ان ظاهرة معاداة العرب في الادب الايراني العنصري طرحت بشكل جلي وواضح منذ منتصف القرن التاسع عشر على يد شخص يدعى "آخوند زادة" الا انها انتشرت و استفحلت من بعده على يد انصاره وذلك أثر ظهور الافكار التي تنادي بافضلية العرق الآري والتي اتخذت فيما بعد طابعا رسميا في ايران وذلك بعد فشل ثورة الدستور و ظهور رضا شاه البهلوي على المسرح السياسي اوائل القرن العشرين وتشكيل ما يعرف "الدولة - الامة"، في ايران والتي هي دولة ديكتاتورية يسندها العسكر وامة "آرية" عنصرية بامتياز

تتمة

المجتمع المدني الأهوازي - الجزء الثاني بقلم: صالح حميد

الرافضون لمبدأ المجتمع المدني ينطلقون من مبدأ ضرورة التمسك بالتراث و الثقافة التقليدية السائدة من العادات و التقاليد و الأعراف بدواعي الحفاظ على الهوية العربية و يتصورون بان الهوية مفهوم مطلق و ثابت و أزلي لا يتأثر بالتغير الثقافي و الاجتماعي و ينبع هذا التصور من فهم خاطئ لمسالة الهوية و التجاهل التام للتأثيرات الثقافية على الهوية و على هذا الأساس لا بد من توضيح مفهومي الثقافة و الهوية و علاقتهما بالمجتمع المدني.

تتمة

المجتمع المدني الأهوازي- الجزء الاول بقلم: صالح حميد

يختلط على الكثير من الناشطين الأهوازيين مفهوم المجتمع المدني حيث يرى البعض بأنه أداة يمكن الوصول من خلالها لأهداف سياسية كالدخول في المؤسسات الثقافية و الاجتماعية و المدنية لغرض بث الدعاية السياسية أو لغرض التنظيم الحزبي و هذا بطبيعة الحال انعكاسا للنتائج المباشرة للقمع السياسي الذي تنتهجه السلطات تجاه الحركات السياسية و قد حدث في التجارب السابقة أن بعضا من المنشغلين بالمؤسسات الثقافية في الأهواز دخلوا في ممارسة النشاط السياسي فتعرضوا الى المسائلة و الملاحقة و السجن و تمت تصفية بعض المؤسسات بحجة النشاط السياسي المحظور

تتمة