حقوق الإنسان

معاناة الشعب العربي الاهوازي من على منبر الامم المتحدة بجنيف

توجه وفد اهوازي رفيع المستوى الى جنيف وذلك للمشاركة في الدورة الخامسة لمؤتمر مجلس حقوق الانسان التابع لهيئة الامم المتحدة و الخاص بشؤون القوميات و الاقليات وقد القى في هذا الاجتماع العالمي الهام الاخ الدكتور كريم عبديان بني سعيد ، رئيس الوفد و رئيس منظمة حقوق الانسان الاهوازية كلمة هامة

تتمة

مناشدة لاطلاق سراح اربعة معتقلين من عرب الاهواز

في اطار سياستها التمييزية واستمرارا في نهجها التعسفي ضد الشعب العربي الاهوازي قامت السلطات الايرانية اخيرا باعتقال اربعة مواطنين عرب في مدينتي المحمرة وعبادان، وهم الحاج مكي حلمي زاده، 52 عاما، الحاج نادر حلمي زاده، 46 عاما، هادي راشدي، 39عاما، ومصطفى البوغبيش،

تتمة

حملة مداهمات واعتقالات عشوائية بعد تشييع زعيم قبلي في الفلاحية في اقليم الأهواز

الحدث الأبرز هو أن منذ فجر یوم الأحد بدأت حملة مداهمات عشوائیة لبیوت کبار"بیت ناصر"و قد استخدمت السلطات العنف و ارهاب العوائل حيث قامت بتکسیر الأبواب لتفتیش المنازل و اعتقال کل رجل یصادفونه و تکسیر أبواب خزائن الألبسة و مصادرة اسلحة الصید المرخصة و الصحون اللاقطة . و معاملة النساء و الأطفال دون أي رحمة و أحترام.

تتمة

الربيع العربي في الأهواز ربيع الاعدامات

مؤخرا أدانت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان نُشر على موقعها الإلكتروني بتاريخ 11 يوليو 2012 إعدام الناشطين الأهوازيين الأربعة الذين نفذت السلطات الإيرانية حكم الإعدام بحقهم وجاء في بيان المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا اولاند: "تلقينا بانزعاج تقارير حول تفيذ أحكام الإعدام بحق أربعة عرب أهوازيين في إيران .

تتمة

تقرير منظمة العفو الدولية لعام 2011 حول إيران

واصلت السلطات فرض قيود مشددة على حرية التعبير والاجتماع وتكوين الجمعيات. وفرضت سيطرة شاملة على منافذ الإعلام المحلية والدولية بهدف الحد من اتصال الإيرانيين بالعالم الخارجي. وكان خطر القبض والتعذيب والسجن يتهدد أي أفراد أو جماعات يعتقد أنهم يتعاونون مع منظمات حقوق الإنسان أو مع وسائل إعلام ناطقة بالفارسية ومقرها بالخارج. وقبض على عدد من المعارضين السياسيين والنشطاء في مجال حقوق المرأة وحقوق الأقليات وغيرهم من المدافعين عن حقوق الإنسان، بالإضافة إلى محامين وصحفيين وطلاب، في حملات قبض جماعية وحملات أخرى، وسجن مئات منهم. وظل تعرض المعتقلين للتعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة أمرا مألوفا يحظى مرتكبوه بحصانة من العقاب والمساءلة. وظلت المرأة تعاني من التمييز بموجب القانون وفي الممارسة العملية. وأقرت السلطات بإعدام 252 شخصا، ولكن أنباء موثوقة أكدت أنه أعدم أكثر من 300 شخص آخرين، بل وقد يكون العدد الحقيقي أكبر. واستمر فرض أحكام بالإعدام رجما، ولكن لم ينفذ أي منها على حد علم منظمة العفو الدولية. ونفذ عدد من أحكام الجلد، بالإضافة إلى عدد متزايد من أحكام بتر الأطراف.

تتمة