ثقافة و فن

رواية " كوت عبد الله" ربط محكم بين الأدب والسياسة

بقي الخلاف و الجدل قائم بين الأدباء بكل أطيافهم حول علاقة الأدب بالسياسية ، فالبعض أراد أن ينأ بالأدب عن السياسة ، والبعض الأخر يرى انه لا مناص من فك الارتباط بين الأدب و السياسية ، من هنا وخلال قراءتنا لرواية " كوت عبدالله" نرى السيد عمار تاسائي قد أقام رباطا محكما و بأسلوب أدبي خلاق بين الأدب و السياسة فركزت روايته على مجمل القضايا التي يعاني منها الشعب الاهوازي في شتى المجالات الوطنية والسياسية و الاقتصادية والاجتماعية الخ .. . و ما يميز هذه الروية أيضا كونها الرواية الأولى لروائيين عرب أهوازيين تصدر باللغة العربية .

تتمة

من التراث الأهوازي / نظرة وجیزة لحسان اگزار و قصته "شیخه بنت ناصر"

ولد الفنان المرحوم حسان اگزار فی اواسط الاربعینیات من القرن العشرین فی قریة خویسه المجاورة لقضاء شاور فی جنوب مدینة الشوش الأثریة علی طریق الاهواز و کان ابوه سلمان و ایضاً جده جبار من الادباء و الفانین المشهورین آنذاک حیث تلقی الفن و الادب منهما منذ نعومة اظفاره حین کان فتیً صغیراً لا یتجاوز عمره أثنی عشرعاماً و أستمر حتی آخر لحظات من عمره و أشتهر فی الاهواز و العراق و ذاع صیته فی الآفاق و کانت تربطته علاقات و صداقات مع الفنانین الاهوازیین و العراقیین آنذاک و قدسافر الی العراق و قدّم عدة حفلات هناک خاصة فی المهرجان الذی اقیم بمناسبة تتویج الملک فیصل حیث قدم اروع الاغانی و أجمل المعزوفات .

تتمة

رحلة كاتب أهوازي عصره الشقاء

أودعك وأقبلك من بعيد ... هكذا ختم حديثه الكاتب والباحث الراحل منصور مشرف معي هاتفيا قبل توجهه إلى واشنطن في جولاي 2012 ولم أعرف أنها الكلمات الأخيرة له ... إنتابني شعور بالدهشة والتفكير العميق لإستيعاب الواقع الأليم وإستمر هذا الشعور القاتل لأيام وبعد سنة من رحيله لازالت ذكراه ترافقني.

تتمة

الاهوازي العصامي من حارة "رفيش" الفقيرة الى رصيف المنية في واشنطن

انطلق قطار الحياة من احدى الحارات الفقيرة في مدينة الاهواز قبل 56 عاما وعرج به الى محطات عدة منها طهران و عجمان وواشنطن. والعاصمة الاميركية كانت النفق الذي لم يخرج منه القطار، اذ وقف فيه قلب كاتبنا الاهوازي منصور مشرف ولفظ فيه آخر انفاسه وهو بعيد عن عاصمة اقليمه، عربستان التي ولد فيها وترعرع ونهل من مياهها و تراثها وثقافتها. توقف قلب رجل عصامي كدح وكتب وجهد من اجل شعبه العربي الاهوازي.

تتمة

عبد النبي قيم : الهوية الاهوازية تتعرض للطمس

الباحث الاهوازي عبد النبي القيم يقول : "اذا أردت تجعل أحدا بدون هوية، فما عليك ألا أن تسعى إلى تغيير هويته وثقافته عبر الكذب أو التحريف أو أي شيئا آخر " جاء ذلك في مقابلة أجرته معه وكالة " ايسنا " الإيرانية للأنباء وأضاف القيم " لكي تستطيع تزوير تاريخ شعب فما عليك إلا أن تعمل بشكل مستمر من اجل القضاء على هويته الثقافية ، من هنا فقد بذلوا في عهد نظام الشاهنشاهي السابق قصارى جهودهم من اجل تزوير الثقافة العربية والقضاء عليها ، كما أننا و بسبب نقص الكتاب و المتعلمين و المثقفين لم نستطيع كما ينبغي التعريف بهويتنا العربية لشعبنا وحتى لجيلنا الراهن ."

تتمة