الرأي

المصالحة بين الأكراد و الأتراك، الدوافع و الأسباب

جابر احمد في 21 آذار الجاري و المصادف لما يعرف بعيد النيروز لدى الأكراد، اعلن زعيم حزب العمال الكردستاني السيد عبد الله أوجلان وفي بيان قرئ نيابة عنه وفي وسط حفل جماهيري ضخم أقيم في ديارا بكر عن عزمه على وقف اطلاق النار بينه و بين الحكومة التركية التي يترأسها رجب طيب ارد وغان والذي اقتنع هو الأخر وخلافا للحكومات المتعاقبة على دفة الحكم في تركيا بإيجاد حل عادل وسلمي لقضية الأكراد ضمن اطار الدولة التركية الموحدة .

تتمة

القومية والأمن الاجتماعي في عصر العولمة

الخلاصة : كانت البحوث حول مفهوم القوم والقومية في بلد مثل ايران والتي تتميز بالتنوع القومي والثقافي ولأهميتها تحتل دوما موقعا هاما ، إلا انها و بسبب فقدانها المعرفة الأكاديمية و المنهجية والعلمية ظلت محكومة بنظرة أمنية وسياسية حيث تم النظر الى مفهوم القوم والقومية وغيرها ، على انها مفاهيم تدعو الى التفرقة وتعرض وحدة الاراضي " السيادة الوطنية " والأمن الوطني وغيره للخطر

تتمة

اسطورة دولتنا القومية ، وعربنا

عرض وترجمة : جابر احمد "أسطورة الدولة القومية ، نحن وعربنا " هو عنوان لمقالة الكاتب الايراني السيد ناصر فكوهي ويقصد هنا " بعربنا " الشعب العربي في عربستان أو الاهواز تناول من خلالها نشوء الدولة القومية في إيران القائمة على فكرة الدولة - الأمة ، معتبراً أنها تستند إلى أقوى الاساطير التي عرفها الانسان في حياته

تتمة

العمل النضالي و متطلبات المرحلة الراهنة

تابع الراي العالم العالمي وكذلك ابناء شعبنا العربي الاهوازي الكرام يشاطرهم الاحرار و الشرفاء من ابناء الشعوب الايرانية باهتمام متزايد الاجراءات و الممارسات الاجرامية التي يمارسها النظام الشمولي اللاهوتي في ايران والمتعلقة بتنفيذ النظام الايراني حكم الاعدام باربعة من المواطنيين العرب الاهوازيين من بينهم ثلاثة اخوة .

تتمة

النظام الايراني وإتهاماته الجاهزة ضد الأهوازيين

جابر أحمد - الحملة الاعلامية الناجحة التي قامت بها القوى الوطنية و الديمقراطية وفعاليات المجتمع المدني الاهوازي على الصعيدين الإقليمي والدولي في اعقاب اصدار حكم الاعدام وتنفيذه بحق 4 من ابناء شعبنا الابرار اثار ي بشدة حفيظة اجهزة الامن الايراني و القوى المرتبطة بها سواء على الصعيد الداخلي او الخارجي، وقد تمثلت ردود افعالها في تحريف عناوين بعض المناضلين و المثقفين الاهوازيين و من ثم كتابة مقالات و اصدار توجيهات وتوزيعها عبر هذه العناوين المزورة، وقد صبت هذه المقالات و التي تلقى كاتب المقال اثنين منها جام غضبها و حقدها ضد مناضلي شعبنا الذين صدر بحقهم حكم الاعدام، و كذلك ضد المنظمات و الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان التي ادانت و شحبت هذه الاعدامات، متهمة اياه "الدفاع عن القتلة" مدعية ايضا ان المجموعة التي اعدمت مؤخرا "احدهما متهم بقتل والدته و الاخرون متهمون بالسرقة و الخطف و حيازة الاسلحة النارية" و مجموعة من التهم الاخرى الجاهزة

تتمة