الرأي

الديمقراطية و المسألة القومية في ايران

أدخلت التطورات التي شهدتها الحركات القومية للشعوب غير الفارسية في العقود القليلة الماضة مفاهيم جديدة إلى الخطاب السياسي في إيران، حيث أدركت الكثير من التنظيمات والشخصيات السياسية أنه بدون الاهتمام بحل المسألة القومية في بلد متعدد القوميات كإيران تبقي أي جهود من أجل استقرار الديمقراطية بدون فائدة. وأظهر فشل الحركة الخضراء في جلب دعم الشعوب غير الفارسية أن مرحلة إيجاد بديل شامل من المركز دون طرح مطالب الشعوب الإيرانية ودعوتهم إلى اللحاق بالبديل المراد قد انتهت. فهناك بديل في الأطراف قد الوجد وان هذا البديل له قاعدته الاجتماعية ويساهم اليوم مساهمة فعالة في النضال ضد الديكتاتورية الحاكمة في المركز، كما أن هناك حقيقة بات يدركها الجميع وهي انه دون مشاركة الممثلين الرسميين لهذا البديل في الأطراف القومية لا يستطيع أي أحد في ايران القيام بأي نشاط سياسي بمعزل عن ممثلي هذه الشعوب من هنا فإن أي تعاون ونشاط سياسي مشترك بين المركز والأطراف مرهون قبل كل شيء بالاعتراف بحق هذه الشعوب في ايران "بتقرير مصيرها القومي" بنفسها.

تتمة

الأنا - و - الآخر - في خطاب الفكر القومي الفارسي (الإيراني) المتطرف

قام الفكر القومي الإيراني المتطرف على أساس التاريخ القديم وهو مرتبط أيضا بمرحلة التجديد في ايران، كما انه يعتبر البداية لمرحلة الاضطهاد القومي للشعوب غير الفارسية القاطنة في ايران.

تتمة

الكتلة التاريخية "والشعب العربي الاهوازي

طرحت بين أوساط أبناء الشعب العربي الاهوازي منذ من مدة وخاصة بعد الانفتاح التي الذي شهده المجتمع الإيراني أبان فترة حكم خاتمي مقولة فكرة "الكتلة التاريخية" حيث تسارع أبناء شعبنا وخاصة النخبة منهم إلى البحث والتدقيق حول هذه الفكرة وكيف ومتى ظهرت؟ ومن الذي طرحها؟ وكيف تسربت للنخب العربية؟ وماهي الظروف الموضوعية و الذاتية الداعية إلى الاستفادة منها في المرحلة الراهنة.

تتمة

المصالحة بين الأكراد و الأتراك، الدوافع و الأسباب

جابر احمد في 21 آذار الجاري و المصادف لما يعرف بعيد النيروز لدى الأكراد، اعلن زعيم حزب العمال الكردستاني السيد عبد الله أوجلان وفي بيان قرئ نيابة عنه وفي وسط حفل جماهيري ضخم أقيم في ديارا بكر عن عزمه على وقف اطلاق النار بينه و بين الحكومة التركية التي يترأسها رجب طيب ارد وغان والذي اقتنع هو الأخر وخلافا للحكومات المتعاقبة على دفة الحكم في تركيا بإيجاد حل عادل وسلمي لقضية الأكراد ضمن اطار الدولة التركية الموحدة .

تتمة

القومية والأمن الاجتماعي في عصر العولمة

الخلاصة : كانت البحوث حول مفهوم القوم والقومية في بلد مثل ايران والتي تتميز بالتنوع القومي والثقافي ولأهميتها تحتل دوما موقعا هاما ، إلا انها و بسبب فقدانها المعرفة الأكاديمية و المنهجية والعلمية ظلت محكومة بنظرة أمنية وسياسية حيث تم النظر الى مفهوم القوم والقومية وغيرها ، على انها مفاهيم تدعو الى التفرقة وتعرض وحدة الاراضي " السيادة الوطنية " والأمن الوطني وغيره للخطر

تتمة