المخدرات و الإدمان في ‫#‏الأهواز_العربية

 المخدرات في الأهواز ... الحدائق العامة و المنتزهات بات شبه مهجورة بسبب اهمال المسؤولين المحليين و البلديات و استغلها المدمنون ملجأ لتعاطيهم المخدرات بعيدا عن الأنظار و امتلأت الحمّامات (دورات المياه) بالحقن و الأدوات المستخدمة لحقن المخدرات !

تزايد انتشار المخدرات في الآونة الأخيرة في مدن اقليم الأهواز و بالتحديد في مناطق "حي الثورة" (الدايرة) و كوت عبدالله و "الملاشية" المستهدفة من قبل النظام و ذلك لاستهداف الشباب و ابعادهم عن التفكير في قضيتهم و إخماد نشاطاتهم السياسية و الثقافية. وحسب الإحصائيات الرسمية التي أجريت في مركز مكافحة الإدمان فى محافظة الأهواز (خوزستان التسمية الايرانية) في عام 2003 انه إرتفعت حالات الوفيات نتيجة الإدمان الى 44% خلال الست أشهر الثانية مقارنة بالست أشهر الأولى من العام نفسه و وصل العدد إلى 1834 حالة وفاة نتيجة الإدمان على المخدرات.و خلال العقود القليلة الماضية ارتفعت حالات الإصابة بأمراض نقص المناعة المكتسبة ( HIV) بين المدمنين و لكن لاتوجد احصائية دقيقة محاولة للنظام إخفاء العدد الحقيقي للمصابين ناهيك عن المشاكل الإجتناعية و الأخلاقية الأخرى و تفكيك كيان الأسرة. التقرير التالي يكشف لنا اهمال المسؤولين المحليين لتفادي مشكلة الإدمان من خلال الزيارة التي أعدت من قبل صاحب التقرير لاحد المنتزهات العامة في مدينة الأهواز.

يروي "رضا" و هو كبير في السن و لكن ينادونه ب "الدكتور رضا"! بسبب خبرته الطويلة في مجال ضرب الحقن ! و يضيف أن يوميا 30-40 شخص يوميا يأتوا الى هذا المكان لضرب حقن المخدرات و في حال عدم تمكنهم بسبب قلة الخبرة أنا اقوم بمساعدتهم !فلهذا السبب يناوني "الدكتور رضا". و أفاد التقرير أنه يمتنع كل من ادارة البلدية و الشرطة القبض على المدمنين و تحويلهم لمراكز مكافحة الإدمان .

و حسب المعلومات الموثقة التي وصلت من الداخل أنه تم انتشار و توزيع انواع جديدة من المخدرات تسمى "كريستال" و "الكرك" و تعتبر هذه التركيبات الجديدة هي الأشد خطورة من باقي أنواع المخدرات في عام 2007.و المتعاطي لمادة "الكريستال" يبقى مستيقضا لمدة 72 ساعة! و اذا عاود تناولها يبقى مستيقضا لمدة اسبوع! و النوع الآخر "الكرك" و الذي متوفر بشكل واسع في الأهواز فخطورته لاتقل عن "الكريستال"! و يسبب حالة من الجنون! و يفقد المتعاطي شعوره! و يعتقد ان استعمال الكرك يسبب نموحشرة أو دودة بيضاء داخل جسم المتعاطي دون أن يعلم و تظهر بعد حوالي سنة أو أكثر.
استخدمت السلطات الإيرانية سلاحا آخرو مخطط عنصري ممنهج لمواجه الشباب في الأهواز و ضرب نشاطاتهم السياسية و الثقافية حتى لاتكون لهم القدرة على مطالبة حقوقهم!

ترجمة أمير الساعدي

http://khouzestan.isna.ir/Default.aspx…