منظمة حقوق الانسان الأهوازية تدين الهجمات الارهابية في فرنسا

  

تدين منظمة حقوق الانسان  الأهوازية الهجمات الارهابية الدامية  في العاصمة الفرنسية  والتي قتل خلالها متطرفون  12 شخصا بينهم  4 صحفيين من صحيفة " شارلي اييدو" وضابطين من الشرطة وعدد من المواطنين.

لقد اصبح  الارهاب اليوم  ظاهرة  عالمية  لاتعرف  الحدود ولا الاديان ولا الانتماءات الانسانية ولعل  اخطر أنواع  الارهاب  هو ذلك التي يمارس باسم الدين.

ولا يقل هذا الارهاب خطورة عن الارهاب الحكومي الذي تقوم به بعض الانظمة الديكتاتورية كالنظام الايراني الذي قام باغتيال عدد من المعارضين له من أبناء القوميات الإيرانية ضمن عمليات ارهابية في فرنسا والنسما والمانيا وسويسرا ودول أخرى حول العالم خلال العقود الماضية.

إن الارهاب الذي استهدف فرنسا خلال الايام الأخيرة جاء بهدف إسكات الصوت الصحفي الحر الذي ينتقد الصورة السلبية والقاتمة التي يقدمها المتطرفون عن الاديان ويفضح الممارسات  الاجرامية  التي  تقوم بها المنظمات الارهابية  تحت ستار الدين.

إن منظمة  حقوق  الانسان الأهوازية إذ تدين هذا العمل الاجرامي الغادر  تعلن عن تضامنها مع أسر الضحايا وتدعو إلى التضامن العالمي ضد الإرهاب بكافة اشكاله وصوره.

منظمة حقوق الإنسان الأهوازية

8 يناير 2014

http://ahwazhumanrights.org/ar/stories/467