مکتبة شیخ عبدالحميد في الأهواز

 

مکتبة شیخ عبدالحميد في الأهواز

قيس قمندار

عبد المسيح الأنطاكي الأديب و الصحفي المصري وصاحب مجلة العمران يزور مدينة الأهواز عام 1921 و يصف المدينة و حي الناصرية (سلمان فارسي)و يصف احد القصور الذي بناه شيخ جابر بن مرداو ابو شيخ خزعل بوصف دقيق و كان يسكن القصر آنذاك الشيخ عبدالحميد الإبن الثاني لشيخ خزعل و القصر واقع في دوار شهداء (24 متري) الذي سمي في زمن الشاه ب(فلكه مجسمه) و في زمن حكومة شيخ خزعل بـ (ميدان الحكومة) وكانت في القصر مكتبة علمية عظيمة و يثني الانطاكي عليها وعلى صاحبها بابيات شعرية مما يدل على ان الشيخ عبدالحميد كان ذا ثقافة عالية و مهتما كثيرا بالعلم والادب ،فيقول الانطاكي في العمران :

و ما زال القصر الذي ابتناه ساكن الجنان المرحوم الحاج جابر خان في ناصرية الأهواز[1] في موضعه و امامه الميدان الواسع الذي يطلق عليه اليوم اسم (( ميدان الحكومة)) غير انّ هذا القصر قد تبدلت معالمه و تجدّد عمرانه و يقيم فيه لهذا العهد حضرة الأمير الجليل الكريم صاحب السمو السردار اجّل لشيخ عبدالحميد خان ثاني الانجال و حاكم الأهواز و هو ذو طابقين في الطابق الأرضي ((دائرة الحرم)) و الطابق العالي معدّ للحكم وفيه صاعة كبرى تسع نحو الأربعمائة شخصا و في هذا الدور غرف عديدة اعمال سموّ الامير و غرفة خاصة للعلم فيها مكتبة نفيسة اقتناها صاحب السموّ السردار اجلّ الشيخ عبدالحميد خان و قد خصّها سمّوه بهذا المخلص في رحلاتي الى الأهواز في خلال سنة 1921 فكنت ائنس بهاتيك الكتب في أوقات الفراغ التي كنت أخلو فيها الى نفسي وقلت في هذه المكتبة العامرة و صاحبه الجليل :

یا صاحب الأهواز يا     ربّ البلد عبد الحميد

يهنيك انك للنـــــــدى    و المجد والعليا العميد

قد بتّ من دون الكرا    م الى الورى بيت القصيد

جدّدت في الأهوازمجـ     دا كان من عهد الجدود

و غدا بظلّك كلّ من    فيها بوارفه الصعود

وأزنت قصرك بالعلو     م من القديم الى الجديد

بخزائن ضمّت من الـ    ـكتب العزيز مع الشرود

من كل مسطور ومطـ     ـبوع و معدومٍ فريـــــد

فلكم أنست بها و كــم     طالعت من فصل مفيد

و لقد أزينت باسمك الـ     سامي و معناك الحميد

فذكرت فيها فضلك الـ     زاهي و مسعاك الرشيد

فالله اسال ان تـــــدو      م بظّل والدك المجيـــد

و يدوم خزعلنا لنــا    لنظلّ في العيش الرغيد


1* المنطقة التي الان تعرف بسلمان فارسي و سميت في عهد الشاع بـ نادري كانت تعرف في زمن الشيخ خزعل والحكام العرب قبله بالناصرية و يقال ان اسم الناصرية منتسب الى الشيخ ناصر بن حمدان امير امارة آل خميس في الاهواز كما جاء عند صفی‌الدین عبدالمؤمن بن عبدالحق بغدادی؛ «مراصد الاطلاع، علی اسماء الامکنه و البقاع»؛ تحقیق و تعلیق: علی محمد البحاوی، جلد الاول، حلب، ۱۹۵۴. م

 

 

المصدر: تراث العرب -

http://www.turathalarab.ir/2014/11/3613/