تهديم بيوت المواطنين في الاحياء الشعبية بالأهواز

 

 

 

 

 

نشرت وكالات أنباء إيرانية من بينها وكالة إيسنا الطلابية صورا لتهديم بيوت عدد من الأسر الأهوازية في الاحياء الفقيرة تحت ذريعة البناء غير المرخص.

 

ووفقا للتقارير قام عدد من افراد بلدية الاهواز مدعومين بقوات الأمن والشرطة بتهديم المنازل بالجرافات وبصورة عنيفة ومرعبة مما ادى إلى مواجهات بين الهالي وقوات الشرطة في حي ام الغزلان (كوي فرهنكيان) في الاهواز.

 وسبق لبلدية مدينة الاهواز وأن قامت باجرائات مماثلة ضد المواطنين العرب دون الالتفات الى الحرمان المتعمد الذي تمارسه السلطات الايرانية ضد ابناء الاقليم.

وأنشئت هذه المنازل والاحياء الشعبية بواسطة الفئات الفقيرة التي ليست قادرة على شراء او استئجار مناول أو من قبل نازحي ومهجري الحرب العراقية –الايرانية (1980-1988) حيث كانت هناك حرب دامت 8 سنوات فقد المواطنين القاطنين في المناطق الحربية الحدودية من الحويزة والبسيتين والخفاجية حتى عبادان والمحمرة بيوتهم و املاكهم و اراضيهم وهاجروا الى مدينة الاهواز والمدن والمحافظات الأخرى إبان تلك الفترة.

إن الحكومة الإيرانية لم تهتم باعادة توطين هولاء المواطنين أوتعويضهم عن منازلهم المدمرة أثناء الحرب بل منحت تلك الأملاك والأراضي والعقارات إلى منتسبي الحرس الثوري وعوائل الأسرى والشهداء ومعوقي الحرب الايرانية –العراقية.

يذكر أن الحكومة الايرانية بنت مشاريع سكنية على الاراضي التابعة للناس المهجرين والنازحين من خلال الحرس الثوري ومشروع جهاد الاعمار الذي بدأ به رفسنجاني واصبحت الشركات الخاصة تستثمرها بالمليارات وخسر هولاء الناس كل ما كان لهم من بيوت واملاك و اراضي قبل الحرب.

ورغم مرور ما يقارب اكثر ربع على انتهاء الحرب العراقية  الايرانية ﻻتزال  النتائج الكارثية لها تهرق كاهل المواطن العربي الاهوازي.

 وبالاضافة الى الالغام التي تعصف بارواح العشرات  هناك هدم مستمر لبيوت المواطنين العرب الذي اختارو السكن في حزام البؤس المحيط  بالمدن ومنها مدينة اﻻهواز  مركز الاقليم  حيث تقووالجرافات بهدم بيوت المواطتين على رؤس ساكنيها بحجة العشوائية في البناء دون ان تكلف نفسها  ولو قليلا في التفكير ﻻيجاد  سكن بديل.

 إن منظمة حقوق الانسان تدين عمليات هدم بيوت المواطنين الفقراء الذي يشكل جزء من سياسة العنف المنظم الذي يمارسه النظام ضد شعبنا وتعتبرها امتدادا لمسلسل الاضطهاد القومي.

كما تطالب بإيجاد حلول جذرية لآزمة الاحياء العشوائية و الابنية غير المرخصة ودفع تعويضات لهولاء المواطنين سواء الذين هدمت بيوتهم او تلك المعرضة للتهديم، و إيجاد سكن مناسب بديل لهم.

منظمة حقوق الانسان الاهوازية

19 نوفمبر 2014

 





























تخریب ساخت و سازهای غیر مجاز در اهواز / عکس: ایسنا - قاسم سنبل‌آرا