مركزوثائق حقوق الانسان في إيران يوثق الإنتهاكات في الأهواز

 

 

 لجنة الترجمة – مركز دراسات الأهواز

 

في ظاهرة غير مسبوقة والأولى من نوعها  أصدر  مركز وثائق حقوق الانسان  في إيران تقريرا شاملا عن الإنتهاكات التي  يتعرض لها مواطني  الشعب العربي  الاهوازي  في مجال حقوق الإنسان، وذلك منذ سقوط نظام الشاه عام 1979 حتى اليوم ، وقد جاء  صدور هذا  التقرير بعد مقابلات مطولة اجرها ، محامو المركز مع عدد كبير من الناشطين والسجناء السياسيين ومعتقلي الرأي من أبناء الشعب العربي الاهوازي والذين استطاعوا  الهروب من جحيم الجمهورية الإسلامية الإيرانية ،والاقامة في  شتى  بلدان .

 وفي  تناوله لانتهاكات حقوق المواطنين العرب من ابناء  الشعب  العربي ، انطلق التقرير من مقدمة و ثلاث محطات رئيسية ،و هي على النحو التالي :

1-   الجدول  الزمني  لهذه الاحداث  منذ قيام الجمهورية  الاسلامية  الى يومنا هذا .

2-   نبذة  عن التاريخ و  الجغرافيا .

3-  الثورة الإيرانية عام 1979 – 1980

4-   احداث الأربعاء الأسود

5-  الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988

6-   مرحلة رئاسة خاتمي (1997-2005)

7-   انتفاضة  ابريل  نيسان وما  تلاها من احداث

8-   ظاهرة التفجيرات التي شهدتها  مدينة الاهواز  بين  عامي  2005- 2006والأعمال الانتقامية التي تلت ذلك

9-   استمرار التهميش السياسي واستمرار  التظاهرات في أبريل 2011

10-  الانتهاكات ضد نشطاء عرب الأهواز

11-  الاعدامات

 وعبر  هذه  العناوين  يسلط  التقرير الاضواء   على  الانتهاكات المستمرة  التي يتعرض ابناء  الشعب العربي  في مجال  حقوق  الانسان منذ قيام   منذ  الأشهر الاولى لقيام  الجمهورية الاسلامية  القسم الأول من هذا التقرير و عبر جدول زمني لسرد الأحداث ، ويقدم وعبر مقابلات اجريت  مع مناضلي شعبنا  الذين شرحوا باسهاب وعبر الوثائق انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الدولة الإيرانية ضد النشطاء  السياسين العرب وغيرهم من نشطاء المجتمع المدني العربي الاهوازي .

يرى التقرير  ان  حركة  الاحتجاجات  الواسعة  النطاق التي  شهدها  الشارع  الايراني في عام 2009  ومن  ثم  ما تلاه من  احداث  عان 2011   من حيث  التأثير لا يمكن فصلها  باي حال عن  الاحتجاجات  التي شهدها العالم العربي  لاسيما  تلك  التي شهدها  ميدان التحرير  في القاهرة والاحداث  المماثلة  التي  شهدها  الشارع  التونسي

ووفقا للتقرير فقد اصبحت تلك احتجاجات مصدر الهام  لتنشيط  بعص تحركات  المعارضة في ايران ، حيث مقارنة مع ذلك  كان الشعب العربي الاهوازي وبقية  الشعوب الايرانية الاخرى   على موعد   لتنظيم يوم "  للغضب" وذلك  تزامنا  مع الاحتجات التي انطلقت  في  15 ابريل نيسان من  عام  عام 2011 في كل من سورية  و تونس و مصر وقد نظمت  هذا الحملة  عبر وسائل الاتصال الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر. وتوزيع المنشورات الليلية في الليل والنقاش على  عبرالشبكات التلفزيونية الفضائية العربية مدعومة أيضا بتنظيم الاحتجاجات علنية .

واشار التقرير  ان  مظاهرات  يوم "  الغضب" انتشرت كانتشار النار في  الهشيم  داخل  المدن الاهوازية  ،  من بينها  مدينة الاهواز  ، عبادان ،  المحمرة  ،  معشور ،  الحميدية  و هنديجان وقد استمرت هذه الاحتجاجات  4 ايام متتالية  استخدمت خلالها اجهرة الامن الايراني  الذخيرة  الحية  لقمع  هذه الاحتجاجات ، ناهيك عن  شن  حملات مداهمة واعتقالات جماعية منظمة  على  بيوت  يشتبه  بان  افرادها  هم الذين  يقفون  وراء  هذه المطاهرات ، وأشارت التقارير إلى أن ما يقارب من 15 متظاهرا قتلوا على أيدي أجهزة الأمن والشرطة أثناء هذه الاحتجاجات، مع "عشرات" الجرحى ومئات المعتقلين.

الشعب العربي الاهوازي، تاريخ طويل  من القمع

تطرق التقرير  الى مسيرة  القمع  التي  يتعرض لها شعبنا ، واكد على ان  الاقلية  العربية  في ايران ، او كما  يسمون انفسهم  بالشعب العربي الاهوازي حسب التقرير ،  تعرضت   خلال تاريخها النضالي الى  مزيد  من التمييز السياسي والاقتصادي والثقافي  على يد  الحكومات  المتعاقبة على دفة الحكم  في ايران، وإن  من  أولى  اهداف هذا التقرير تسليط الاضواء على القمع السياسي و الاعتقالات التعسفية والسجن واعدام النشطاء السياسيين العرب وغيرهم من أفراد المجتمع المدني.

مصادرالمعلومات

 في تسليط الاضواء  على مظاهر القمع  التي  عانى و يعاني  منها  الشعب  العربي  اعتمد التقرير في جمع  معلوماته على  المصادر التالية :

1-   شهادات الضحايا ،  التي  تضمنت شهادات ومقابلات  اجرها  محامو المركز مع اكثر من 40  شخصية اهوازية  تضم  نشطاء سياسين  ومع نشطاء المجتمع المدني والثقافي والسياسي العربي، والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين، وكذلك السجناء السياسيين السابقينن ... الخ.

2-   الوثائق الحكومية ، وتشمل هذه الوثائق العامة التي سجلها المسؤولين أوالمؤسسات الحكومية،و القانونية بما في ذلك دستوروقوانيين الجمهورية  الاسلامية الايرانية.

3-   الوثائق الصادرة من قبل المنظمات غير الحكومية.  وتشمل هذه المقابلات والتقارير والبيانات الصحفية الصادرة عن هيومن رايتس ووتش، منظمة العفو الدولية، ومركز حقوق الإنسان في إيران ، ومنظمات غير حكومية أخرى.

4-   المقالات والدراسات العلمية ، وتشمل نتاجات المؤرخين وعلماء السياسة الذين كتبوا عن إيران والسكان العرب.

5-   التغطية الإعلامية. وتشمل المقالات والتقارير الصادرة من قبل وسائل الإعلام الايرانية  ومن الناشطين والمدونين الإيرانيين والعرب.

6-   التقارير غير الحكومية وخاصة  تلك  الصادرة  عن منظمة  هيومن رايتس.

للمزيد يرجى مراجعة نص التقرير الكامل بالانجليزية عبر الرابط التالي:

www.iranhrdc.org/english/publications/reports/1000000528-a-framework-of-violence-repression-of-the-arab-ethnic-minority-in-the-islamic-republic-of-iran.html