ممثلو مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية يلتقون البرلمانيین الاروبيین

 

 

 

 التقى وفد من اعضاء لجنة العلاقات الدولية لمؤتمر شعوب ايران الفيدرالية من 22 حتی 25 من سبتمبر وبرفقتهم بعض ممثلي الاقليات المذهبية والقومية بعدد من الممثلين الذين تم انتخابهم مؤخرا للبرلمان الاتحاد الاروبي. وضم وفد الشعوب كل من الدكتور كريم بني سعيد و ناصر بولادئي في لجنة العلاقات الدولية لمؤتمر الشعوب و آيدا كريمي من اتحاد آذربايجان الجنوبية وشيماء سيلاوي عن منظمة حقوق الانسان الاهوازية. وكان الهدف من اللقاء المعني هو طرح وتبين الخروقات المتعلقة بحقوق الانسان وازدياد وتيرة الاعدامات في ايران. ويأتي هذا اللقاء بعد اسبوعين من عمل الدورة الجديدة للبرلمانيين الاروبيين الذين تم انتخابهم قبل شهرين.  

وتم اللقاء بعدد كبير من اعضاء اللجان المختلفة في البرلمان وهم كل من البروفسير كلاس بوخنر والسيد تونر كلمان والدكتورة كورتيليا ارنست والسيدة مارجتي دوتش والسيد تري كابراس وكذلك التقى الوفد مع مسئوولي احزاب البرلمان ومنهم الاحزاب الاشتراكية والخضر وحزب الشعب الاروبي وأئتلاف الاحزاب الاشتراكية التقدمية وأئتلاف الاحزاب الليبرالية الديمقراطية. وكان من جملة اللقائات التي استمرت اربعة ايام لقاء الوفد مع الكميسارية الاروبية لاسيما دائرة العلاقات الايرانية الاروبية ودائرة شؤون اوروبا والشرق الاوسط والمسؤولين عن حقوق الانسان واللجنة التنسيقية لمفاوضات 5+1. 
وركز الوفد في اجتماعاته على توضيح الخروقات الفاضحة بما يتعلق بحقوق الانسان خلال  السنة والنصف من تبؤ حسن روحاني لرئاسة الجمهورية  والتي كان من المؤول ان تشهد تحسنا في حين شهدت ايران 700 حالة اعدام في سنة واحدة و معظم الاتهامات الموجهة تحت عنوان "المحاربة" و"الافساد في الارض" و"المساس بالامن القومي" في انحاء ايران وكان السهم الاكبر منها من نصيب الاقاليم التي يقطنها العرب والبلوش والكورد.
ومن ضمن المواضيع التي طرحها الوفد وتم مناقشتها هو الضغوطات الشديدة والممارسات القمعية التي يقوم بها النظام الحاكم داخل ايران ودوره الفعال وتدخله السافر في المنازعات والحروب الداخلية والاحداث التي تشهدها بلدان الشرق الاوسط .

و نوه الوفد في اجتماعاته مع اعضاء البرلمان الاروبي على الملف السنوي لعمل السيد حسن روحاني وفيما يخص تنصله عن وعوده في حملته الانتخابية  لتحسن اوضاع القوميات وعدم تطبيقه للمواد العشرة المطروحة من قبله كاطار لحل المشاكل التي تعاني منها الشعوب غير الفارسية والاقليات القومية والمذهبية واللغوية منها التدريس بلغة الام للشعوب والتي حتى الان لم تطبق.  

وقدم الوفد وثائق وادلة دامغة لما يقوم به النظام في ايران تجاه الشعوب غير الفارسية مثل التذويب الاجباري في البوتقة الفارسية اغتصاب اراضي المزارعين العرب وانحراف مجاري نهر كارون باتجاه المناطق الفارسية  وقطع المياه على بحيرتي ارومية وهامون والتطهير العرقي المستمر للشعوب منها تفريسهم بالاجبار- كما وضح الوفد تصاعد وتيرة الاعتقالات والاعدامات في الملاء العام، لارعاب المواطنين والهجمات الوحشية المتكررة على السياسيين في السجون وعلى منازل عوائلهم، وهذا ملخص لملف السيد حسن روحاني المعني بحقوق الانسان خلال السنة والنصف كرئيس للجمهورية في ايران.  
كما طالب الوفد من مندوبي البرلمان الاوروبي ان يواصوا المسؤولين المفاوضين الاروبيين في مفاوضات الملف النووي ان يطرحوا موضوع خروقات النظام لحقوق الانسان وعدم التزامه في القوانين الدولية بهذا الشأن، وهذا ما يطالب به المجتمع المدني في ايران. وعلى ضوء ذلك تقرر ان يدعو البرلمان الاروبي من مختلف ممثلي المعارضة وممثلي النساء والاقليات القومية والمذهبية ان يعرضوا الوثائق والتقارير بهذا الشأن في الجلسات العامة والعلنية للبرلمان. وايضا تم اقتراح تشكيل كتلة دائمة من البرلمانيين المعنيين بحقوق الانسان والدفاع عن حقوق المرأة والاقليات القومية والمذهبية بغية مناقشتها من قبل الائتلافات والكتل البرلمانية.