مركز دراسات الأهواز يبارك عيد الفطر السعيد

 

 

 

 

 

يأتي عيد الفطر المبارك ولسان حالنا يقول:

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ   بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ

أمّا الأحِبّةُ فالبَيْداءُ دونَهُمُ      فَلَيتَ دونَكَ بِيداً دونَهَا بِيدُ

 

يأتي عيد الفطر السعيد، ولايزال الكثير من أبناء شعبناالعربي الأهوازي الأبي، يتعرضون لشتى أنواع الظلم و الاضطهاد ، فهم بين من اعدم، وبين من قابع في غياهب السجون، ومن هو مشرد في المنافي.

رغم كل الجراح تبقى أمالنا و أفراحنا  باقية، وسنحيي أعيادنا بكل ما تستحقها من أبهة واحترام، لأنها تشكل جزء من ثقافتنا وهويتنا الوطنية، ولن نتخلى عن هويتنا مهما عظمت المصائب و كثرت الويلات.  

 العاملون في مركز دراسات الأهواز يباركون للشعب العربي الأهوازي و الأمتين العربية و الاسلامية عيد الفطر السعيد ويتمنون أن يتحقق السلام والعدل وتسود الحرية للشعوب في العالم أجمع.

مركز دراسات الاهواز