تأملات فی کتاب «الشعر الشعبی الأهوازی»للدکتورعباس الطائي

  

 بقلم رستم خنیفر

 

صدر فی الاونة الأخیرة کتاب تحت عنوان «الشعر الشعبی الأهوازی و أوزانه فی العروض العربی ، نشر الدار العربیة للموساعات بیروت (2013 م- 1434- هـ) تألیف الاستاذ الدکتور عباس العباسی الطائی الأدیب الأهوازی المعروف الذی لا اظنّ أن ینکر احد فضله علی الاجیال المتعطشة للأدب العربی فی الأهواز فقد وهب کل حیاته لشعبه و الأجیال القادمة و هو یکتب و یؤلف و یربیّ الطلاب و الشعراء کی یخرج منهم اجیال مثقفة و نخبة متفکّرة لیعرفوا تراثهم و یحملوا معهم زاداً غنّیاً و فیاضاً لبناء مستقبل اکثر اشراقا.

لقد حمل الکتاب علی صفحاته مفردات لغة الأهوازیین و بذور افکارهم و معالم ثقافتهم و نضالهم.اما الشعراء الذین رُوی عنهم فمنهم من واراهُ التراب أوطواهُ النسیان لکن اشعاره بقیت حیّة تتناسل فی ذاکرة الاجیال و منهم من وقف فی وجه الظلم بجرأة و اقدام  و قابل المشانق صامداً فصارت اشعارهُ انشودة خالدةعلی فم الاجیال و منهم مازال مستمراً بالعطاء.لهذا مع ان فی الکتاب قیم انسانیة و روائع فنیة سامیة لکننا لا نرید ان ننظر الیه من منظار أدبی صرف لِأنّ فیه البعد الاجتماعی و الثقافی و التاریخی.

و قد علّمنا التاریخ أنّ الشعوب تبنی حضارتها و ینمو رقیها و تزدهر ثقافتها بالتقدم و الابتکار و الابداع و تبدأ هذه الانجازات بحلم شاعر و قلم کاتب معتمدة علی تراثها القومی و ما ترکه الاسلاف من خوالد الآثار «کان الانجلیز ایام امتلاکهم للهند یقولون ان نسب شکسبیر الی أمتنا اعظم من تملکنا لأمبراطوریة الهند، و حین قالوا ذلک عن شاعرهم العظیم فهم لم یقصدوا بقولهم ذاک أن شکسبیر سیعلمهم بمسرحیاته و بشعره، کیف تغوض الغواصه الی اعماق المحیط ، کیف تطیر الطائرة الی قلب السماء و کیف تجری علی الارض سیارة و قطار بل کان المقصود بالاضافة الی النشوة الفنیة الشعور بالعزة القومیه و هکذا نحن حیال ماضینا و عما لقتنه أو هکذا ینبغی أن نکون»1

و قبل أن ندخل فی تفاصیل الکتاب لابد أن نشیر الی موضوع مهم و هو النقاش حول الشعر الفصیح و الشعر الشعبی، کثیراً ما سمعنا بأن الشعر الشعبی یمزّق اللغة العربیة أو بمعنی آخر ان الشعر الشعبی  ینحصر تاثیره فی البیئة التی یولد و یترعرع فیها ولایجتاح جمیع الاقطار العربیة الاخری. و مثال ذلک المثقف الاهوازی اذا یقرأ شعراً فصیحاً لشاعر من ایّ بلد عربی یشعر بلذته و حلاوته لشمول اللغة الفصحی و هذا الامر لا یحصل فی الشعر الشعبی. و من جانب اخر ان الشعر الشعبی فی بیئته قریب الی اذواق عامة الناس یفهمونه و یحفظونه بسهولة و هو یعالج عواطف الناس و له جمهوره و محبیه و حین ما کنت اتصفح الکتاب عثرت علی هذه الابیات للمؤلف وکأنها لخصت لی کل هذا النقاش.و الیک هذه الابیات (ص 34)

بیش أو صفنک حبیبی ابشعر شعبی لو فصیح

اتلوگ الک کلّ القصائد و الشـــعر کلّه ملــیح

لکن الشعبی دوا الســاعة أو علی العله یطــیح

والفصیح إعلان رسمی و یمشی بلعالم یصیح

 

محتویات الکتاب

یحتوی الکتاب علی قمسین القسم الاول «التمهید» و القسم الثانی«الشعر الشعبی الأهوازی» القسم الاول یحتوی فصلین و القسم الثانی سبعة فصول فی الفصل الاول من القسم الاول تطرق المؤلف الی نشأة الشعر الشعبی و تطوره حیث یقول «لقد ظهر اصطلاح الأدب الشعبی و الشعر الشعبی للمرة الأولی ، فی العصر العباسی الأول و ذلک عندما خرج الأدب من البلاطات و مجالس الأمراء،فراح یعالج العواطف العامة التی تتصل بنفوس الناس جمیعاً و لم یعد حکراً علی الخاصة»(ص19) ثم یناقش المؤلف موضوعاً تحت عنوان «نحو العامیة»و قد ذکر بأن رغم الهجمات الشعوبیة الشعواء التی کانت قد استهدفت انهدام صرح الشعر العربی  و محاولات بعض الشعراء امثال بشار بن برد و ابونواس «و رغم تحدیات شعراء اخرین امثال مهیار الدیلمی بقیت قلاع الشعر العربی صامده لم تتزعزع. و لم تستطع کل تلک المحاولات أن تخترق تلک الخطوط الحمراء التی بُنی علیها عمود الشعر العربی .

 إلی أن فتح العرب الاندلس(92هـ) و أسسوا دولتهم السیاسیة و تکونت الی جانبها دولة علمیة وأدبیة واسعة الاطراف،و کثر ترفهم واتسع نعیمهم،فصفّقت دولة الطرب و الأغانی و انعقدت مجالس اللهو فابتدعوا الموشح أی المطرز»(ص20) ثم یستمر الباحث حول«الدوبیت» و الموال و یعتقد بأن الموال اصل الشعر الشعبی.

و لکن هنا سؤال یخطر فی ذهن القاری و هو:لماذا بدأ المؤلف هذا البحث من العصر العباسی ثم انتهت الفقرة و بدأ الفقرة التالیة بهذه الجملة: «الی أن فتح العرب الأندلس (92 هـ)» و یبدو للقاری بأن فی السرد التاریخی و سیاق الاحداث قدم العهد العباسی  علی العهد الأموی ولعل المؤلف اعتمد علی علم القاریء بأن الموشح بدأ فی الأندلس بعد العصر العباسی الأول، ثم ان هناک دولة أمویة أسسها عبدالرحمن الداخل اثر سقوط الدولة الأمویه فی قرطبة.

 و فی نهایة الفصل الاول  یتطرق الباحث الی هذه الابیات للشاعر الأهوازی الشیخ ابراهیم الدیراوی من قصیدته«مثل اول»(ص33)

 

أحب أیامنه الراحــــــت                 تِرِد ترجع مثل اول

أحب بیتی صخر لوطین                أحبه أمطرز أبچندل

أحب أیامنه الراحـــت ترد و أیامــی هذی أتــــزول

أحب أتشابگ او یه الکوخ،کوخ الأمل،طول أبطول

أحب أتوسّد الحــــلفه،لودوشـــــگ امن العاگـــــول

تحت فیّ الگصب و البردی و الچولان، دایر حول

آحب امضیفنه المفروش،حصران أونمد و أبلول...........

أحب اتنشگ ابدخــــان ذاک اسراینه المشـــعول

الی آخر الابیات..............

 

نلاحظ فی هذه القصیده جمال المفردات و حلاوتها و انسیابیة الابیات و علی الخصوص المفردات الجمیله أخذت من الطبیعة لکن دَعُونا ننظر الیها من البعد الاجتماعی:

اولاً: یتکلم الشاعرُعن لسان شریحة کبیرة من الناس و اکثرهم من المسنین و هذه النظرة نراها واضحة فی مجتمعنا.

ثانیاً:لماذا یحنُ هولاء الی الماضی مع ان ماضیهم کان مقروناً بالفقر و الحرمان؟ بینما یتمتعُ الان بحیاة رفاهیة و اقتصادیة افضل، یا تری ما السّر فی هذا الحنین؟هل السبب  انهم کانوا یتمتعون بحریة و کرامة اکثر من ما هم علیه الآن ام سببها الصحة و راحة البال فی عهد الشباب ام کانت لهم مکانة اجتماعیة أفضل ، ام هناک أسباب أخری لا نعرفها؟

الفصل الثانی من القسم الاول:

لغة الشعر الشعبی

یناقش المؤلف فی هذا الفصل لغة الشعر الشعبی بدایة من اللغه العامیة العربیة الی ممیزات لغة الشعر الشعبی و کثرة الجناس الذی یتواجد فی أواخر الاُشطر و ایضاً قواعد اللغة العامیه(الصرف و النحو و الضمائر و الافعال) و حول اللغة العامیة یعتقد أنّ«اللغة العامیة تحمل فی سیاق مفرداتها أرثاً لغویاً ضارباً فی القدم یعود الی الأکادیه و السومریة»(ص39) و یضییف الباحث «قد یتصور البعض أن اللغة العامیة قد ابتعدت عن اللغة العربیة الفصحی الأم کثیراً ،لکننا إذ اما تفحصنا و دققنا فی جذورها و أصول حروف ها وجدناها هی اللغة العربیة الفصحی ذاتها بغض النظر عما دخل علیها من المفردات الأجنبیة غیر أن عملیات التغییر کالقلب و الإبدال و الحذف و النحت و.... قد حوّرتها کثیراً،فأصبحت قریبة من فهم العامه،بعیدة عن أمها الفصحی(ص39)

هنا نلاحظ أن المؤلف رکزّ اهتمامه علی العلاقة بین اللغة الدارجة و اللغة الفصحی و یشیر بأنّ اللغة العامیة هی اللغة الفصحی ذاتها بغض النظر عن عملیات التغییر التی اجریت علیها و بالنسبة الی أهمیة الموضوع و تأثیر اللغة علی تفکیرنا و حیاتنا الیومیه نریدُ أن ننظر الی هذه القضیة نظرة اجتماعیه و نأخذ برأی العالم الاجتماعی المعروف الدکتور علی الوردی حیث قال فی احدی محاضراته:«فلقد ابتلینا، فی العراق و فی کثیر من البلاد العربیة الاخری،بهذا الفرق الکبیر بین اللغة الدارجه و اللغه الفصحی: بین لغة الأعمال الیومیه و لغة الکتابة و الخطابة. و هذا عامل لا یمکن إغفاله فی بحث الشخصیة العراقیة و کیف نشأت ظاهرة الأزدواج فیها.فلقد أجمع کثیر من العلماء بأن اللغة لها أثر کبیر فی التفکیر. و لقد ذهب بعضهم بأن التکلم و التفکیرشئ واحد،حیث أن التفکیر،حسب قولهم ما هو الا لغة صامتة و لقد أجریت بعض التجارب علی حنجرة الإنسان عند تفکیره فوجد إنها تهتز کأنها تنطق مما یدل علی وجود علاقة وثیقة بین التفکیر و اللغة.

و نحن قد تعودنا أن نتکلم بلغتین: وکأننا بذلک نفکر علی أسلوبین مختلفین. فنحن فی حیاتنا الاعتیادیة نتکلم باللغة العامیه الدارجة، و لکننا لا نکاد نواجه حفلاً أو نکتب مقالاً نبدأ با لتاحذلق باللغة الفصحی. و بهذا فنحن نتقمص شخصیتین و نفکر علی نمطین.لقد أصبحت هذه عادة مألوفة لدینا بحیث لا نشعر بما نأتی به من التناقض فیها.

اللغة الفصحی لغة البرج العاجی- لغة رفع الفاعل و نصب المفعول به و جرالمضاف الیه و هذه أمور لا تمس الحیاة العلمیة مساساً کبیراً.أن حیاة الواقع، التی یحیاها عامة الناس و یعانون فیها ما یعانون من مشاکل و أدواء،لا تنتفع من کون الفاعل مرفوعاً أو المفعول به منصوباً. اِنها تتطلب لغة علمیة بسیطة، تؤدی المعنی من غیر التباس أو غموض»2

 

الفصل الاول من القسم الثانی:

العصر المشعشعی:

الباحث سلط الضوء فی هذا الفصل علی الشعر فی عصر المشعشعی (عصر الموال) و تطور الشعر الشعبی الأهوازی و خصائص الشعر الشعبی و اغراضه فی العصر المشعشعی کما قدم نماذج من الشعر الشعبی لهذا العصر.

و أکّد الباحث بأن «کان للشعب العربی الأهوازی أدب تمتد جذوره الی قبل الاسلام غیرأنه ترعرع و تطور فی العصور الاسلامیة ،و کان استمراراً للأدب العربی العام ، و کان نسخة منه فی کل فنونه شکلاً و مضموناً.لکنه مع ظهور دولة المشعشعین فی منتصف القرن التاسع الهجری فی عاصمتهم مدینة الحویزه التی اصبحت فی عهدهم مرکزاً للشعر و الفقه و العلم و الأدب، و فی ظل تشجیعهم للعلم و الشعر و الأدب، أخذ الشعر یتطور و یتأ قلم مع بیئة إلاقلیم، و ما إن دخل القرن العاشر الهجری حتی،أصبح الأدب الأهوازی ذاهویة أهوازیة تمیزه عن الأدب العربی العام (ص51) ثم نقرأ فی صفحة 52  «فی هذا العصر بدأ الأدب العربی الفصیح الأهوازی یتطور فی نهجه القدیم متأثراً بأحداث کبری وقعت فی هذا الاقلیم، و ظهر کُتّاب و شعراء ترکوا علی هذا الأدب بصمة إقلیمیة أهوازیة تستطیع أن تمیزه عن الأدب العربی العام»

ثم فی نفس الصفحه یضیف المؤلف«فالأدب العربی الأهوازی منذ القرن الأول حتی نهایة القرن الثالث(اظن هنا جری خطأ مطبعی و یقصد المؤلف القرن الثالث عشر) من الهجره لم یکن بعیداً عما کان یحدث من تطور فی البیت العربی الشعری، بل کان مواکباً لما یجری للأدب العربی العام من فصیح و غیر فصیح، و ذلک لقربه من اللأدب العراقی و اتصاله بالبلاد العربیة کالحجاز و البحرین و جاراته الأخری،و کان قد تیسرذلک للأدب العربی الأهوازی لعدم وجود العوائق الجغرافیة و السیاسیة  التی طرأت علیه فی القرن العشرین فصدته عن اللحاق بأصله.

و لتلک القرون الثلاثة عشر التی عاش فیها الأدب العربی الأهوازی حُراً طلیقاً کسائر الآداب فی الاقطار العربیة الأخری، آثارهامه جعلته یواکب الأدب العربی العام فی کل فنونه و أغراضه و أنما طه، و منها الأدب الشعبی بکل ألوانه»

 

الفصل الثانی من القسم الثانی:

عصر کعب آل بوناصر(الفلاحیة)

ذکر الباحث فی هذا الفصل الشعر الشعبی و خصائصه فی عصر کعب آل بوناصر(عصر الشعر النبطی) و الشعر التاریخی التوثیقی و دور الشعر فی الحروب الطاحنة حیث قال «و کان الشعر الشعبی مشارکاً فی تلک المعارک،و یبدو أن الوزن النبطی قد طغی علی سائر الأوزان و الألوان الأخری التی نفترض أن تکون قد وجدت فی الأهواز تبعاً للتطورات السیاسیة و الأدبیة فی المنطقة متأثرة بتطور الشعر الشعبی فی العراق فی تلک الفترة»(ص59)

ثم ان الکاتب یشیر الی الحروب الطاحنة التی وقعت فی تلک الایام مع قبیلة کعب آل بو ناصر و اعدائها و یقارنهم مع الهنود الحمر فی القارة الامریکیه:

«ما خاضته قبیلة کعب آل بو ناصر من حروب طاحنة خلال القرن السابع عشر  والثامن عشرمن المیلاد،لا تقل شراسة و عنفاً مما خاضه الهنود الحمر فی القارة الامریکیة، مع فارق کبیر فی أن الهنود کانوا یقابلون عدواً واحداً هو الدولة الامریکیة ، غیر أن آل کعب کانوا یتعرضون لمهاجمات متواصلة من اکثر من دولة(العثمانیة و البریطانیة بعددهما و عدّتهما من جهة البر و البحر غرباً و جنوباً و الدولة الفارسیة من البر شرقاً) فضلاً عن الحروب الداخلیة طیلة حکمهم»(ص 60)

کذلک تطرق الباحث فی هذا الفصل الی الشعر التاریخی التوثیقی فلا شک ان الشعر شاهد من شواهد التاریخ و سجلاًّ حفظ لنا الکثیر من المعلومات التاریخیة«اما الشعر النبطی فقد کان بمثابة الوزن المخصص للملاحم،و قد نظم آل کعب أهم وقائع تاریخهم الحافل بالأحداث فی قصیدة ملحمیة فی اکثر من 53 بیتاً من الشعر النبطی (ص62)و الیک بعض هذه الابیات.

 

و اشتد نار الحرب فی یوم             رابع و عشرین من شهر رمضان

و اشتبک الصفین من ومنه             وغدوا جثایـــا فوق ذا التــــربان

و بعد ذکر بعض الوقائع قال الشاعر:

ذبحوا جیوش الترک و العجم ذبحه               و حکام العجم لما أتوالمیان

وکریمخان الأســــــد جانا بنــفسه                 و ذبحنا أهل شیرازها و کرمان

وعلی باشـــــا لمــــا أتانا بجیــشه                  له صــــولة تحـــکی علو الشأن

رجع خائف ما وصل إلاّ بکارون                  و لا بات لیله بأرضنا و مـــکان

هذه الابیات تشیر الی الاحداث التی وقعت فی زمن دولة کعب آل بو ناصر و بالتحدید فی زمن الشیخ سلمان(1150-1182) حین هاجمه «علی باشا» والی بغداد لعدة مرات و منها فی عام«1175ق» فکان نصیبه الفشل و ایضاً هجوم کریم خان الزند عام«1170 ق»الحاکم الایرانی المعروف الذی کنا نقرأ سیرة حیاته فی الکتب الدراسیه بأنه حاکم عادل و یحب الخیر لکنه حین هاجم الدوله الکعبیه بجیش جرار و لم یستطع أن یهزم الشیخ السلمان استولی علیه الغضب و الیأس و دمّر اکبر سدّ بناهُ الشیخ سلمان علی نهر کارون لریّ النخیل و المزارع الواسعة آنذاک و حول استحکام هذا السد یقول المورخ الرسمی لکریم خان «میرزا محمد صادق نامی» انه کان بمثابة نموذج  من سدّ اسکندر! و حتی احمد کسروی المعروف بمیوله القومیه الفارسیة حین ما یمّر علی هذا الحدث یستنکر و یقول علی کُلّ هذا الامر قبیح جدّاً و کانت نتیجة تدمیر السّد خراب مدینة القبان و دمار العُمران برمته.3  

الفصل الثالث:

عصر کعب ال أبی کاسب

عصر ازدهار الشعر

اوضح الباحث فی هذا الفصل عدة موضوعات منها ازدهار الشعر الشعبی و کثرته و ایضا اغراض الشعر الشعبی:الحکمة ،المدح،الفخر،الحماسه،الشکوی،الرثاء و الهجاء و یعتقد المؤلف أن هذا العصر هو عصر ربیع الأدب الأهوازی لکنه لم یدم طویلا حیث ظهر رضاخان و حوّل ذلک الربیع الی فاجعة الشعر و الأدب الأهوازیین و فرض هیمنته علی المنطقة بالحرب و القتل والنفی و التهجیر.

و یشیر المؤلف ان «بعد أزدهار الشعر و الأدب فی عصر المشعشعیین هذا هو عصر أزدهار الشعر الشعبی و تزاحم ألوانه، و شهد الشعر و الأدب انتعاشاً فی فترة حکم الشیخ خزعل(1897-1925م) و کان الحاکم الوحید الذی قال الشعر بعد حکام آل مشعشع، فقد ذکر الرّحالة و المورخون أن الشیخ کان قد فتح بلاطه فی وجه العلماء و الأدباء،و کان مجلسه حافلاً بالشعر و الشعراء. وقرر للشعراء مرتباً شهریاً أو سنویّاً. و قد وصفه المؤرخون بأنه کان عالماً حامیاً للعلماء و الشعراء،و منهم الفیلسوف اللبنانی «أمین الریحانی»(ص67)«و من الشعراء الذین کانوا یفدون علی بلاطه و یمدحونه بقصائدهم  و ینالون الصلات منه، الشاعر العراقی الشهیر معروف الرصافی، و السید الجعفر الحلی الذی کان له دیوان فی مدح الشیخ باسم(سحر بابل و سجع البلابل)، و منهم محمد رضا الشبیبی الشاعر العراقی المعروف ، و الشاعر عبدالکریم الجزائری، و عبدالمسیح الأنطاکی، و عبداللطیف الجزائری.

و تعبیراً من هولاء الشعراء لما لاقوا من عطف و رعایه من الشیخ قال أحد هم فی(سنة1946م) أی بعد عشرة أعوام عجاف علی قتل الشیخ خزعل علی ید رضاشاه البهلوی»(ص68)

هذه الدارلنا کانت حمی              یوم کانت تتجلّی عظـــما

قد نعمنا زمناً فی ظلها              نغرس الحمد و نجنی نعما

غیر أن الدهر أفنی أهلها           و اللذا ذات استحالت حلما

ان هذا الاستقبال لشعراء و الأدبا و اعطاء الصلات و الرواتب الشهریه و السنویه من الشیخ خزعل کان فی عصر یعیش الناس فی فقر و حرمان و تعاسه. یقول الدکتور علی الوردی حول تشجیع الامراء لشعراء و الأدباء« لقد راینا مثلاً حسیاً علی هذا فی حیاة المرحوم الشیخ خزعل أمیرالمحمرة سابقاً.فقد کان هذا الامیر،الساعی وراء اللذة بشتی صورها،مقصدا لکثیر من الشعراء و الخطباء و الأدباء الذین کانوا یحسنون اللغة و الفصحی و لا یجدون سوقاً لهم بین عامة الناس.فهولاء کانوا یهیئون القصائد الرنانة فی مدیح الشیخ، و یقدمون لها بدیباجة مشهیة من الغزل، ثم یشدون الرحال الی المحمرة و قد کان فی المحمرة آنذاک عالمان منفصلان:عالم اللغة الفصحی التی کانت تزخر بتمجید المثل العلیا و المبادیء السامیه و عالم اللغة السوقیة التی کانت تزخر بمشاکل الحیاة و بزفرات الأنین من ظلم الشیخ عفی الله عنه.

و نحن الیوم فی العراق مبتلون بنفس هذه الظاهرة«الخزعلیة»4

و فی هذا العصر برز اسم الشاعر طاهر اسحق القیم الذی ما زال الناس الی یومنا هذا یتناقلون ألفیته المعروفه فی مجالسهم و الذی یتضمن کل بیت من قصیدته کلمة جاءت فی آیة أوحدیث أوبیت شعر أو کلام مأثور و منها(ص69)

الالف،آه مــــن الدهر یا طـــه               أقصور شمه أویه الأرض واطاها

البا،بعد دنیاک ما تسوی تعـب               خالفت یا صــــاح وانجرها سحب

کل سفیه إلی طمع بیها و لعب              تاه منـــها أو ما عــــرف معـــناها.

و ایضاً للشاعر اسحق القیم قصیده یمدح فیها الشیخ خزعل(ص71)

طال عمر الشیخ أبو عبدالحمید           مرهج العدوان باسمه من بعید

طال عمره یا الذی ماله مثیل            غیر حاتم بالخــــلایق و النـبیل

..............

الفصل الرابع:

عصر الاستبداد البهلوی (شعر الروایة الشفهیة فی القرن العشرین)

ناقش المؤلف فی هذا الفصل قضایا کثیره و منها:استبداد رضاخان البهلوی حیث یقول «فقد انحل ما کان معقود.... و تفرق ما کان مجتمعاً و قد تغلغل النفوذ البهلوی فی التشکیلة القبلیة التی کانت هی التکوینة بل الکینونة الوحیدة لشعبنا آنذاک، فانشغل الناس بأنفسهم بفعل الضربات الماحقة التی ألحقها بهم ذلک الطاغیة ، و من ثم أشغلهم ببعضهم بإثارة الفتن فجعل بأسهم بینهم،فذهبت ریحهم. ثم جاء ابنه الشاه محمدرضا البهلوی،فعزز استخباراته بالاستخبارات الامریکیة بل بناها بنیاناً مستحکماً  و رکزجُلها علی الأهواز و أهله، فعبث بمقدراتهم المادیة و المعنویة.بما یطول شرحه فیخرج من سعة هذا البحث الأدبی الجریح»(ص83)

ثم یشیر الباحث فی هذا الفصل الی مکانة الشعر الشعبی الأهوازی خارج الأقلیم و یقول«رغم کل محاولات التفریس و التهمیش و ابعاد الشعب الأهوازی عمّا کان یجری فی العالم من تطورات خطیرة فی أوائل القرن العشرین، کان الشعر الشعبی ینتقل من مکان الی مکان و هو محفوظ و معلق فی الصدور حتی أنه اجتاز ثغور الإقلیم و احتل  مکانة جعلت اکبر المطربین العراقیین امثال داخل حسن و ریاض احمد یتغنون به لکنهم لم یعلنوا عن اسماء الشعراء ، و لعلهم کانوا یعتقدون أن شعراً مثل هذا لا یقوله الا العراقیین ،فقد غنی الفنان المرحوم ریاض احمد البیت التالی و هو للشاعر الأهوازی المعروف المرحوم عبود الحاج سلطان الزرگانی:(ص84)

أبی افرکچن لما ادمیچن یراحای               ابسبب کل حین تنلچمن یراحای

أنا کل من نظر شخصی یراحای               و أنا میت ابسبـــب فرگاک لیــه

و ایضاً حول الشعر الوطنی الحماسی ذکر الباحث بعض الشعراء الأهوازیین و منهم محیی الدین آل ناصر الذی قال هذا البیت حین اعدامه(ص86)

چنت أومی أو علیه المجد یومـــــای               الی رغبه تشوف العرب یومای

لا تبچین ارفعی الرأس یومای(أمی)               بچاچ ایشــــمّت العـــــدوان بیـه

امّا النخلة فی الشعر العربی ناقشها الباحث فی هذا الفصل و لکنه یعتقد«من أجمل ماقیل عن النخیل و فی شعرنا الشعبی،قول الملا فاضل السکرانی، من الأبوذیه(ص90)

ینخلات الوفه الحالی تمرچن      و حسافه ایّامنه المُرَّه تمرچن

ریاح العصر ماردنه تمرچن      ابعواصف بَلَه و تِحترجن سوِیّه

و ایضاً خصص الباحث فی هذا الفصل صفحتین لطور «العلوانیة» و قیمتها الفنیة حیث قال «ظهر فی منتصف القرن العشرین فی الأهواز شاعر و فنان مبدع أضاف الی الفن الغنائی فنّاً فریداً  و لحناً جدیداً ،ألا و هو الفنان المبدع  و الشاعر الشعبی القدیر علوان بن اشویع و قد أسهم فی تطویر لحن جدید أضافه الی الغناء العربی فی الأهواز. و قد عرف فیما بعد باسمه تحت عنوان طور«العلوانیات»(ص92)

و لابد هنا أن نشیر الی الفنان الراحل حسّان اگزار الذی مزج القصة الشعبیة مع الغناء و قدّم أسلوباً جدیداً فی الموسیقی و من تلک القصص المعروفه «قصة شیخه» الذی واجهت ترحیباً واسعاً من قبل الجماهیر فی الأهواز و جنوب العراق و ایضاً لا ننسی الفنان الفکاهی المبدع احمد الکنعانی حیث رسم لوحة فنّیة رائعة من معاناة الناس عند ما یتکلمون الفارسیة آنذاک.

 

و فی نهایة الفصل تطرق الباحث الی الشعر السیاسی الساخر فی عصر الاستبداد البهلوی و ینقل هذا الحدث: «ذات یوم أقبل العریف «خسرو» رئیس مخفر إحدی القری، نحو المضیف فاستقبله الناس و هنا یصف خلف یعقوب (شاعر)ذلک الاستقبال من نظرة اجتماعیة نفسیه قائلاً»(ص94)

یا هلهابجیتک یخسرو یا هله        و الگلوب اتصیح سرّاً لا هله

و هذه من سمات المجتمعات  التی تعیش تحت ظل الاستبداد فالناس یظهرون غیر ما یضمرون تجاه الحکام و قد تأصلت هذه العادة فی المجتمعات التی تعانی من آلام الاستبداد.

الفصل الخامس

العصر الجمهوري الاسلامي

فی هذا الفصل أوضح الباحث قضایا کثیره منها:التجمعات السیاسیه،ظهور الشعر الشعبی الحر،عرض الفلکلور الأهوازی و......

امّا حول شعر المناسبات فیقول«کان للشعر الشعبی شعراء عرفوا بانتماءهم و ولاءهم لهذا النوع من الشعر الشعبی ،و قد شارک فیه معظم الشعراء الشعبین الأهوازیین، و هو یشمل ، الموالید الدینیه کمولد الرسول الاکرام(ص) و بعثته و رحلته»(ص100)«و کذلک موالید و وفیات أهل بیت النبی الاطهار،و الاعیاد و لاسیما عید الفطر الذی یحتفل به الأهوازیون بشکل خاص و ممیز، و فی السنوات الاخیرة، کانوا یقیمون أفراحاً فی القاعات و المیادین و للشعر الشعبی حضور بارز و مهیج فیها»(ص101)

کما تطرق الباحث الی حضور العنصر النسائی فی ساحة الشعر الشعبی و ذکر ابیات لبعض الشاعرات امثال سهام الکعبی و لها من الدارمی:(ص106)

                                          سمچه ابّـــلم صیـــاد ومگابله المــای                      

                                         هیچ أنه روحی اعلیک مختنگه یهوای

و ایضاً عاطفه النوری و لها من الدارمی:(ص107)

                                           تدری اشوکت انساک یا سلوة الروح

                                           من تسمع ابلا هیل گهوة هلی اتفوح

 

اما حول نهر کارون فی الشعر الشعبی فیقول المؤلف«وقد قیل فی نهر کارون شعر کثیر فی الفصحی و الشعبیه و الشعراء یخاطبونه  ککائن حی عزیز علیهم.منها لمؤلف هذا الکتاب قصیدة فی الفصحی فی مائة بیت تحت عنوان«علی امواج کارون» و الیک بعض الابیات من هذه القصیدة(ص108)

فکارون ماء الزلال الـــــذی                  تغنــت به فتــــیات القـــــــــری

یمرُّ خجـولا بتلک القــــــری                 کخیطٍ  تمـــرّر ثمَّ انبـــــــری

نمُدُّ الجسـور علیه و لکـــــن                 یشقون مــــن بطنه أنهــــــــرا

و هذا الجفاف، و هذا الـعراء                فمن غیر النــــهر من کــدرا؟!!

و من صادر الماء عن أصـله                لدی الله و النـــاس لن یُعــذرا!!

 و سوف یعاقب عـن فعـــــله                و إن کان کسـری و إن قیصرا

اعیدوا المیــاه إلی أصلـــــها                  فلا ملحَ نبــغی و لا سکّــــــرا

و ایضاً للشاعر الشاب عبدالحسین الباوی مقطوعة جمیلة بعنوان رسالة الی الوطن:(ص110)

تسودنّه ابهواک و صار بینه اجنون             رافگنه المـــنایه و ما جزعـناها

کل غیمة سخط تمطر علینه اسموم              و احنه ابلا زند یــهواز فجـناها

روح انشد یروحی من نهر کارون              ابحبک ها لنفــوس اشلون بعناها

....................

الفصل السادس:

أوزان الشعر الشعبی و ألوانه:

أوضح الباحث فی هذا الفصل  الوزن فی الشعر الشعبی، میزان الشعر و تقطیعه و التقطیع الهجائی و الکتابة العروضیه و ..........

و ضمّ هذا الفصل اکثر من سبعین صفحة بدأ بها المؤلف کمعلّم یدرّس طلابه ثم یسئلهم و یقدّم لهم التمارین کی یستوعبوا الدرس جیّداً و کلّما تقّدمنا فی هذا الفصل تبرزلنا قدرات المؤلف الفنیة و العلمیة و هو یعطی النماذج المختلفه لتقطیع الاشعار فی مختلف الألوان بصورة منظمة لهذا نترک هذا الفصل الی هواة هذا الفن أن یراجعوا نفس الکتاب و لا ندخل فی التفاصیل.

الفصل السابع:

مختارات من الشعر الشعبی الأهوازی

هذا الفصل بأعتباره رکیزة البحث فیه مختارات من الشعر الشعبی الأهوازی: الشعر النبطی، القصیده،مساجلة  فی الأبوذیه،الهات،التجلیبة ردود و العتاب ، و یعتقد الباحث انّ هذا الفصل من أصعب الفصول و قد أخذ منه وقتاً کثیراً و یذکر سبعة اسباب تأکیداً لکلامه(ص197) و الیک خلاصة الموضوع:

السبب الاول:البحث عن شعر ماقبل القرن العشرین و قد ذکر منه ما تیسر فی الفصل الاول من القسم الثانی(عصر مشعشعی) و الفصل الثانی من القسم الثانی (عصر کعب آل بو ناصر) فی هذه الصفحه (ص197) جاء خطاءً الفصل الثالث «عصر المشعشعی» و الفصل الرابع «عصر کعب آل بو ناصر»

السبب الثانی:هناک الکثیر من شعر معاصری الشیخ خزعل من رؤسا العشائر الذین کانوا فی احتکاک به سلماً و حرباً  و غیرهم من الشعراء، لم یذکر شعرهم فی المواقع و المدونات الالکترونیه فراح المؤلف یبحث من خلال اللقاءات، أو الاتصالات الهاتفیه و البریدیه.

السبب الثالث:(لم یذکر اظنّ جری خطأ مطبعی فی تنظیم الفقرات أو حذفت هذه الفقرة سهواً من الکتاب)

السبب الرابع: اهتم الباحث للتراث القدیم اکثر مما جاء فی العقود الأخیرة خوفاً علیه من الضیاع.

السبب الخامس:هناک القاب کلقب الشیخ للحکام و رؤسا العشائر و أبنائهم استفاد منها الباحث تماشیاً مع الظروف الراهنه.

السبب السادس: ضیق الوقت و لم یبق أمام الناشر غیر شهرین و لاشک اعداد و تخریج کتاب فی حوالی ثلاثمائة  صفحة فی شهرین قبیل إقامة معرض طهران الدولی للکتاب لیس بالأمر الیسیر.

السبب السابع:یقول المؤلف مع وجود بیادر خیر و برکة من الشعر فی المواقع و المدونات الالکترونیة و لکن صدقونی أن الاختیار کان أصعب مرحلة فی تألیف هذا الکتاب.

مع کل هذه الاسباب التی ذکرها الباحث فی بدایة هذا الفصل یشعر القاری بصعوبة الاختیار لکن عندما یقرأ بقیة الصفحات یبدو له و کأنّ بیئة المؤلف التی ولد و ترعرع فیها أخذت الحظّ الأوفر فی بعض انواع الشعرمن هذه المختارات الشعریه.

 


المصادر:

1- عربی بین ثقافتین،الدکتور زکی نجیب محمود ص152

2- شخصیة الفرد العراقی، الدکتور علی الوردی ص 70-69

3- پانصد سال تاریخ خوزستان، عبدالنبی قیم ص 294 و300

4- شخصیة الفرد العراقی، الدکتور علی الوردی ص72-71

 المصدر :

http://borwall.com/شخصيات-و-کتب/تأملات-فی-کتاب-الشعر-الشعبی-الأهوازی للدکتورعباس-الطائي/بقلم رستم-خنیفر