منظمة حقوق الانسان الأهوازية تحذر من وقوع تسونامي للسرطان في الأهواز

 19 مارس,2014 في الأهواز

 

أعلنت المؤسسة العالمية لبحوث السرطان (IARC) مؤخرا بأن تلوث الهواء العامل الأساسي وراء انتشار ظاهرة السرطان ، وأن مدينة الأهواز هي الأكثر تلوثا في العالم. وهناك علاقة مباشرة بين تلوث الهواء وأنواع الأمراض ومن بينها السرطان، وهذا ما اعلن عنه قبل أيام في مقابلة تلفزيونية مع رئيس منظمة الحفاظ على البيئة في الاهواز و الذي أيد التقرير الذي نشرته المؤسسة العالمية لبحوث السرطان (IARC).

وكانت منظمة الصحة العالمية (WHO) أعلنت الاسبوع الماضي وللمرة الثانية أن مدينة الأهواز مركز إنتاج البترول في ايران تعد من اكثر المدن تلوثا في العالم، وتبرر الحكومة صمتها إزاء هذه الفضية بحجة أنها لا تريد بث الذعر بين المواطنين بسبب تقارير لم تثبت صحتها بعد .

ويعتقد عبد الحسين طلائي زاده رئيس مركز البحوث السرطانية وتلوث المحيط البيئي والبترولي بكلية العلوم الطبية بالأهواز بأن هناك علاقة مباشرة بين تلوث الهواء وارتفاع حالات الإصابة بمرض السرطان في إقليم الاهواز ؛ إلّا انه إمتنع عن تأكيد ذلك و حجته في هذا المجال هو عدم وجود دراسات علمية ودقيقة في هذا المجال و لايزال يستند في تصريحاته على الإحصائيات القديمة المتعلقة حول انتشار هذا المرض.

ويضيف طلائي زادة أن سرطان المعدة يعد العامل الأول للوفيات في عموم ايران وإقليم الاهواز (عربستان ) في حين هذا مختلف عما هو متعرف عليه في العالم ، كما أن هذا النوع من السرطانات غير موجود في الأقاليم الإيرانية الأخرى مثل أردبيل والتي ينتشر فيها سرطان المري وأصفهان التي ينتشر فيها سرطان الصدر ، وان اكثر السرطانات شيوعا في الاهواز هما سرطان الأمعاء والمعدة وبين النساء سرطان الصدر و بين الرجال سرطان المثانة ومن ثم سرطان البروستات ، ويعلل شيوع انتشار مثل هذه السرطانات إلى تناول الأغذية المعلبة والفاسدة والإفراط في التدخين( خاصة سرطان المثانة ) وكذلك استخدام المبيدات بالإضافة الاستخدام المفرط للأسمدة الكيمياوي في مجال إنتاج الخضروات.

وعلى نفس الصعيد حذر مؤخرا السيد كاوه جاسب الرئيس الأسبق لمشفى الشفاء وهو المركز التخصصي الوحيد لمعالجة الأمراض السرطانية في مدينة الأهواز من التزايد الواضح لأعداد المراجعين الجدد لمرضى السرطان وقال : استنادا إلى الإحصائيات المتوفرة لدينا لقد ازداد عدد المرجعين الذين يشكون من مرض السرطان في الفترة الواقعة ما بين عامي 1996 حتى عام 2012 ما يقارب 500 % ؛هذا فيه الوقت التي ازددت فيه نسبة عدد السكان ما يقارب 25% ويوعز السيد كاوه ارتفاع نسبة معدلات الإصابة بمرض السرطان إلى تلوث البيئة “الماء ،الهواء والغذاء” بالإضافة إلى الغبار المشبع بالذرات الملوثة محذرا من وقوع تسونامي سرطان في السنوات القادمة .

إن منظمة حقوق الانسان الاهوازية تطالب المقرر الخاص للامم المتحدة لحالة حقوق الانسان في ايران الدكتور احمد شهيد و المنظمات الدولية العاملة في مجال البيئة و الامراض الخطيرة أن تطالب السلطات الايرانية باتخاذ الاجراءات العاجلة لمعالجة هذه الظاهرة الخطيرة و اناشار الامراض و الاوبئة في اقليم الاهواز و تخصيص جزء من عائدات النفط الى الاعمار و تحسين الوضع البيئي و إنشاء المستشفيات المختصة لانقاذ المرضى المصابين بهذه الامراض الخطيرة.

منظمة حقوق الانسان الأهوازية