تقرير وزارة الخارجية الامريكية يتطرق الى الاعدامات و تدهور حالة حقوق الانسان في الأهواز

  

تقرير وزارة الخارجية الامريكية  يتطرق الى الاعدامات و تدهور حالة حقوق الانسان في الأهواز

 

تطرق تقرير وزارة الخارجية الامريكية السنوي لعام 2013 الى الاعدامات و تدهور حالة حقوق الانسان في الأهواز و يقول التقرير بأنه في تاريخ 8 ديسمبر، أفادت مؤسسة العفو الدولية غير الحكومية بأن السلطات الإيرانية  نفذت حكم الإعدام بحق أربعة مواطنين ينتمون للأقلية العربية الأهوازية و هم:

1.     عبدالرضا امير خنافره

2.     غازي عباسي

3.     عبدالأمير مجدمي

4.     جاسم مقدم بناه

الاتهامات شملت محاربة الله و الفساد في الأرض، و ذلك فيما يتعلق بدورهم المزعوم في سلسلة اطلاق نيران أدت إلى مقتل ضابط شرط و جندي.

و قد أيدت المحكمة العليا احكام الإعدام الصادرة بحقهم، بالرغم من التقارير التي تفيد بأن محكمة الثورة في الأهواز ادانت و حكمت عليهم بناءً على اعترافات انتزعت منهم تحت التعذيب، في محاكمةٍ افتقدوا فيها للتمثيل القانوني. و وفقاٌ لمركز توثيق حقوق الإنسان في ايران (IHRDC)، فإن المسؤولين نفذوا اعدامات بحق ما لا يقل عن سبعة و عشرون فرداً خلال العام، لتهمٍ شملت محاربة الله.  

و قد حدثت تطورات في حالات التعذيب المبلغ عنها في السنوات الماضية. ففي 12 سبتمبر، افادت وكالة ناشطي حقوق الإنسان الإخبارية (هرانا) ان الحالة الصحية للمعتقلين الأهوازيين هاشم شعباني و هادي راشدي بلغت مرحلة حرجة بعد اسابيع من المعاناة من التعذيب الجسدي و النفسي اثناء تواجدهما في مقر احتجاز تابع لوزارة الإستخبارات الإيرانية، مخلفةً اصابة هادي راشدي بالإنسداد المعوي و ثلاث اسنان مكسورة لهاشم شعباني.

 في اغسطس 2012، كان راشدي و شعباني من بين خمسة معتقلين من القومية العربية المحكومين عليهم بالإعدام في سجن كارون. و قد افاد مركز توثيق حقوق الإنسان في ايران بأنهما تعرضا للتعذيب اثناء احتجازهما في احدى مقرات وزارة الإستخبارات الإيرانية، و قد اصيب هادي راشدي بكسر في الحوض، اما هاشم شعباني فقد دخل في غيبوبة. و قد ذكر مراقبون دوليون ان ما يقدر عن مليونين من عرب الأهواز يواجهون ظلماً و تمييزاً مستمر.

و وفقاٌ لوكالة الأهواز للأنباء ، فإنه و في الأول من اكتوبر اعتقلت قوات الأمن خمسة عشر من الأهوازيين العرب لتنظيمهم تجمع للإلقء الشعر باللغة العربية. ليس هنالك معلومات بشأن وضعهم حتى مع حلول نهاية العام.

اضافةً إلى ذلك، حذر تقرير المقرر الخاص للأمم المتحدة في شهر اكتوبر أن خمسة من نشطاء الحقوق الثقافية لعرب الأهواز يواجهون الإعدام بتهمة التجمع والتواطؤ ضد أمن الدولة و الدعاية ضد النظام و محاربة الله و الفساد في الأرض و ذلك في اعقاب مشاركتهم في احتجاجات اندلعت في ديسمبر 2012.

وذكر التقرير أيضا أن السلطات عذبت المتهمين في الاعتقال وطلبت منهم اعترافات قسرية. و بقي المعتقلون الخمسة في السجن بانتظار تنفيذ حكم الإعدام بحلول نهاية العام.

 

منظمة حقوق الانسان الاهوازية

4 مارس 2014