المصادقة علي حكم اعدام 5 من النشطاء المدنيين الاهوازيين

 
مناشدة عاجلة
الى
 
- مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة
 
 منظمة العفو الدولية
 
هيومان رايتش واتش
 
  منظمة مراسلون بلا حدود
 
المنظمة العربية لحقوق الإنسان
 
  الى كافة منظمات حقوق الإنسان الإيرانية
 
  كافة المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان
لقد صادق ديوان القضاء الاعلى في طهران و احكام الاعدام الصادرة عن محكمة الثورة الشعبة الثانية في مدينة الاهواز بحق 5 ناشطين من عرب الاهواز (عربستان) من مدينة الخلفية (رامشير) بتهم "محاربة الله" و "الفساد في الارض" و "تهديد الامن القومي الايراني "و" الدعاية ضد نظام الجمهورية الاسلامية "و هم كل من:
محمدعلي عموري، مواليد 1977، مدينة المحمرة، أعزب، خريج جامعة اصفهان الصناعية، مهندس الموارد الطبيعية و مدرس في المدارس الثانويه في مدينه الخلفية، مدون و مؤسس مجلة التراث الطلابية في جامعة اصفهان، كان لاجئا سياسيا في العراق معترف به من قبل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في العراق و لكن تم القاء القبض عليه عام 2007 من قبل السلطات العراقية و حكم عليه بالسجن خمس سنوات بسبب دخوله البلاد بشكل غير شرعي و تم تسليمه للسطات الايرانية بتاريخ 13-1-2011.
 هاشم شعباني، 1981، متزوج و لدية طفلة، من مواليد مدينه الخلفيه (رامشير)، طالب ماجستير علوم سياسية ومدرس في المدارس الثانويه في مدينه الخلفيه، اعتقل بتاريخ 2011/10/02 من منزله في مدينه الخلفية. مدون و شاعر و ناشط ثقافي.
 
 هادي راشدي، مواليد 1973، أعزب، طالب ماجستير فرع الكيمياء و مدرس في المدارس الثانوية في الخلفية، اعتقل في 28-2-2011.
 
 سيد جابر البوشوكه، 1984 متزوج و لديه طفلة، ناشط ثقافي، اعتقل بتاريخ 13 مارس 2011 من منزله في مدينه الخلفيه.
 
- سيد مختار البوشوكه، مواليد 1986، أعزب، (شقيق سيد جابر)، بكالوريوس في هندسة الحاسوب اعتقل في 13 مارس 2011.
 
يذكر أن عدة منظمات دولية من بينها العفو الدولية و هيومان رايتس واتش و البرلمان الاروبي ادانت احكام الاعدام الصادرة بحق هولاء الناشطين الخمسة الذين ينشطون في المجال الثقافي و المدني و تم كسب الاعترافات منهم تحت التعذيب حيث تم عرض اعترافات هاشم شعباني و هادي راشدي في قناة برس TV سيئة الصيت الرسمية و قد أنكر هولاء المعتقلين التهم الموجهة اليهم في محكمة الثورة الشعبة الثانية في مدينة الاهواز أمام القاضي سيد محمد باقر موسوي و صرحوا للقاضي بانهم تعرضوا للتعذيب الجسدي و النفسي لمدة 9 أشهر في معتقلات الاستخبارات السرية من أجل الاعترافات القسرية و الصورية منهم لادانتهم بافعال لم يرتكبوها.
 
ان منظمة حقوق الانسان الأهوازية اذ تدين احكام الاعدام الصادرة بحق هولاء الناشطين تطالب السلطات الايرانية بالغاء هذه الاحكام فورا و اجراء محاكمة عادلة لهولاء الناشطين وفق القوانين و الاعراف الدولية. كما تطالب المجتمع الدولي و منظمات حقوق الانسان بالضغط على السلطات الايرانية لوقف حملات الاعدام بحق الناشطين العرب في اقليم عربستان (الاهواز).
 

منظمة حقوق الانسان الأهوازية
١٠ كانون الثاني- يناير ٢٠١٣