حضور فعال للوفد الاهوازي بمقر هيئة الامم المتحدة في جنيف و صالح حميد يقلي كلمة

 حضور فعال للوفد الاهوازي بمقر هيئة الامم المتحدة  في جنيف و صالح حميد يقلي كلمة

 بدعوة  من مجلس حقوق الانسان  التابع  لهيئة الامم المتحدة  توجه  يوم  الثلاثاء  27 -11-2012  وفد اهوازي رفيع المستوى ضم  ممثلين عن حزب التضامن  الديمقراطي الاهوازي و منظمة حقوق الانسان الاهوازية وذلك للمشاركة  في اعمال الدورة الخاصة لمجلس حقوق الانسان المتعلق بحقوق الاشخاص المنتمين الى القوميات و الاقليات الاثنية و الدينية والعرقية   وقد القى  الاخ الاستاذ  صالح حميد  كلمة  منظمة حقوق الانسان  شكر من خلالها المجلس  ممثلا برئيسه  لإتاحته  الفرصة له   للتحدث عن قضية و معاناة الشعب العربي في اقليم الاهواز في جنوب غرب ايران و عن الانتهاكات الجسمية لحقوق الانسان التي تحدث هناك على يد السلطات الايرانية . وفيما يلي لنص الكامل  لهذه الكلمة .

السيدة رئيسة مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة 

السيدة رئيسة المحفل الخاص بشؤون الاقليات و القوميات

السيد الممثل الاعلى لشؤون الاقليات في الامم المتحدة

السيدات و السادة المشاركون في هذا المؤتمر

 أشكركم لإتاحة الفرصة لي  للتحدث عن قضية و معاناة الشعب العربي في اقليم الاهواز في جنوب غرب ايران و عن الانتهاكات الجسمية لحقوق الانسان التي تحدث هناك على يد السلطات الايرانية .

بعد مرور عشرين عام على الاعلان العالمي لحقوق الأقليات و القوميات فان أي من بنوده لم يطبق قط بحق القوميات و الاقليات و الشعوب المختلفة  المنتشرة في ايران و مازال شعبنا العربي الاهوازي يعاني من الحرمان من كافة حقوقه المدنية و السياسية و الاقتصادية و الثقافية و الاجتماعية و تمارس ضده اقسى انواع السياسات العنصرية الرامية لتغيير هويته الاثنية و الثقافية و القومية من قبل السلطات الايرانية .

ان السلطات لا تعترف بوجود هذه الشعب و لم تقدم أية احصائية رسمية عن عدد سكانه ، كما انها لا تسمح لهذا الشعب بانشاء احزاب او مؤسسات و منظمات مجتمع مدني من شأنها ان تمنحه فرصة المشاركة في الحياة السياسية او ثقافية او الانشطة المدنية .

سيدتي الرئيسة 

لقد كنت احد الناشطين المعتقلين بسبب نشاطاتي في مجال حقوق الانسان و تعرضت للتعذيب و و السجن و المنع من السفر و العمل و الدراسة و اعلم مدى التحديات التي يواجهها ناشطين حقوق الانسان و المنظمات المدنية في الاهواز حيث يدفعون ارواحهم و حياتهم ثمنا لإيصال صوت معاناة شعبهم الذي  يعاني من الاضطهاد القومي و التمييز منذ عقود و الذي يتعرض اليوم الى حملة ابادة جماعية تصل الى حد التطهير العرقي الممنهج من خلال حملات الاعدام و العقاب الجماعي و ملء السجون و المعتقلات بالناشطين .

 ان عملية التغيير الديمغرافي في اقليم الاهواز مستمرة  و يتم تهجير العرب من مناطق سكناهم الاصلية و يتم جلب المهاجرين من الفرس و سائر القوميات و بناء المستوطنات لهم و اسكانهم في كافة مدن و مناطق  الاقليم و منح الامكانات الرفاهية و فرص العمل لهم مقابل حرمان العرب السكان الاصليين من الوظائف و الثروات و الامكانيات التي تتوفر على ارضهم. و يتم العمل على  تغيير الهوية القومية لشعبنا من خلال حرمانه من لغته الام في التعليم و الثقافة و النشر و الاعلام الى درجة منع الامسيات الشعرية و الندوات التثقيفية  و حظر كافة اشكال العمل الثقافي و المدني الذي من شأنه ان يحافظ على هوية الشعب من الضياع و الذوبان في الثقافة الحاكمة .

حضرة الرئيسة   

لقد رفضت السلطات الايرانية مرات عدة طلب المقرر الاممي لحقوق الانسان في ايران  السيد أحمد شهيد  و من هنا نحن نطالب بالضغط على السلطات الايرانية للسماح  بزيارة البلاد و الاطلاع على اوضاع القوميات و الاقليات و حجم المعاناة و المأساة التي تعيشها في ظل نظام الجمهورية الاسلامية .  

ان الانتهاكات الواسعة بحق الانسان و البيئة و الثقافة العربية في الاهواز تتطلب من المجتمع الدولي اليوم وقفة جادة للمطالبة بوقف حملة التطهير العرقي و حماية هوية الشعوب و القوميات و الاقليات وشكرا لإصغائكم