"جمیع الشعراء الإسلامیین ،عیال علی المتنبي”

 

 

 

 

 

  

حقائق تکشفها وثائق

في المقال التالي:

1-  شاعر الشاهنامة "الفردوسي"،سرق العرب عَروضهم وشتمهم بها.

2- لم یکن للفُرس قبل الفتح الإسلامي وتثقیف العرب لهم ،شعروأدب.

3- أخذ الشعراء الفُرس الشعرمن العرب - بدأ من القرن الثالث الهجري- شکلا ومضمونا وفنا وبیانا وتبیینا واسلوبا وعروضا

-------------------------

"جمیع الشعراء الإسلامیین ،عیال علی المتنبي"

بقلم : د. عباس الطائي

 -------------------

ملاحظة:

 

نقول ما نقول ونأتي بالبراهین القاطعة والحجج الدامغة ،ونعلم أنهم لا یزدادون إلّا لجاجا، إنما نعلن هذا لکي یسمعه العالم ، وقد لا یکون ما نقوله جدیدا، إنما هو تذکرة.... ولیذهب من أراد کشف الحقیقة والتحقق مما نقول لمراجعة المصادر والوثائق.

المقدمة:

 

اتذکر أنني قبل بضع سنین کنت في معرض الکتاب  الدولي في طهران فجاءني مراسل احدی القنوات الفارسیة لیجري معي لقاء قصیرا باللغة الفارسیة ،حول التبادل بین الأدبین العربي والفارسي، وکان السؤال: ما  مدی التأثیر والتأثر في الشعربین الأدبین ؟ وکان من المفروض أن أرد بالقول الفصل : إن الشعر الفارسي  نسخة مطورةإن لم تکن مصورة ومزوّقةمن الشعر العربي  ، من حیث الوزن والقافیة والأغراض الشعریة والمعاني والمفاهیم والصور البلاغیة...و...( وستأتیک الشواهد والوثائق بهذا  بعد سطور) ، لکنني ولمعرفتي بالأجواء ،خفّفت من حدة وقع الکلام علی نفوس المخاطبین ،... وحین کنت أقول : ما معناه بالعربیة، : لقد اخذ الشعر الفارسي من الشعر العربي الوزن والقاقیة و....، وإذا بإحد المارة من رواد المعرض یقف متصلبا حانقا قائلا باللغة الفارسیة ما معناه : ومن هم العرب ؟!!! و...و... ، وهل لدی العرب  شعرٌ کي نأخذ منهم شیئا؟!!!. واستدرک المراسل الموقف ، فأوقف التصویر وذهب الی ذلک الشخص  الذي کان یظن أنني قد تجاوزت حدودي واستهنت بشعرهم ،بل قد أهنتهم.

 

وعندما کان المراسل یکلمه بهدوء، کنت انظر الی ذلک الشخص بإعجاب واستغراب ، أعجبت بموقفه للتعصب والتحمس لوطنیته فحملتني الغبطة علی أن ألعن من فعل بنا مافعل حتی أننا فقدنا ذلک الحماس وتلک الوطنیة الرائدة. ،واستغربت منه ، کیف لرجل من رواد معرض الکتاب لا یعرف هذه البدیهیات، لکنني عذرته في نفس الوقت ، لأن ظاهرة التعصب کانت قد تجذرت في نفوس هؤلاء حتی تحولت الی أحقاد ، فأنا لا احمّل هذ الرجل مسؤولیة موفقه الشائن هذا، بل القي باللائمة علی مفکریهم وکتابهم  وشعرائهم   سواء من قدماءهم ، أمثال الفردوسي الذي کتب ملحمته ( الشاهنامةفي البحر المتقارب الخلیلي ( فعولن فعولن فعولن فعو)، الذي أخذه من العرب  ثم شتمهم به، الی مهذار (مهیار) الدیلمي الذي نشأ و تثقف في احضان الدولة العباسیة العربیة ،ثم راح یهجو العرب ویتعالی علیهم بقومیته،  الی المعاصرین أمثال  احمد الکسروي ومجتبی مینوي ، و صادق هدایت ،و باستاني باریزي و...ومن الحاضرین أمثال دیناني وبادکوبه اي و... وغیرهم ،  الذین راحوا یلصقون بالعرب أوسخ الأوصاف ، حتی لقّنوا شعبهم هذه الرؤیة المعادیة الحانقة المستهزئة.

 

"وشهد شاهد من أهلها"

والآن "عَودا علی بدء" ، ووفاء بالوعد،نذکر بعض أقوال المؤرخین الفرس عن مکانة اللغة العربیة وآدابها ومدی تأثیرها علی الثقافة الفارسیة و الشعر والأدب الفارسيین.

الشاهد الأول: ی یقول الأدیب الفارسي "رشید الدین الوطواطفي کتابه" تذکرة الشعراء " : " جمیع الشعراء الإسلامیین ،عیال علی المتنبي  ، وقد طارت شهرة دیوانه بین العرب والعجم. ...."

 ثم ان رشید الدین اذ اراد التدلیل علی مکانة العنصري والفرخي عمد الی تشبیههما بالمتنبي..."1

الشاهد الثاني: قول دولتشاه السمرقندي : " ان الفصاحة والبلاغة من خصائص العرب ،وان شعراء الفارسیة یحذون حذو شعراء العرب في هذا الصدد لا سیما في اوزان الشعر، لان العرب هم اساتیذهذا الفن غیر منازعین".2

الشاهد الثالث: جاء في تاریخ البیهقي ما یلي وما معناه بالعربیة: " قال الامیر مسعود لعبد الغفار، ینبغي ان یؤخذ من الادب بطرف،فعلمني قصیدتین من دیوان المتنبي وقفا نبک".3

کما ان هناک وجهاً آخرللإعتراف بهذاالاثر یکشف النظرة المثالیة التي تعبر عن انبهار شعراء الفارسیة بشعراء العربیة...کما یلي:

الشاهد الرابع: وهذاهو"الرودکي" المتوفی 329 هـ وموطد الشعر الفارسی علی غرار امریء القیس ،یشبه نفسه بجریر وحسان بن ثابت وابي تمام الطائي ،و مسلم بن الولید (صریع الغواني) وسحبان وائل سید الفصاحة والبلاغة في ما قبل الاسلام،یقول عند مدحه حاکم سجستان

شعر سزاوار میر گفت ندانم   /  ورچه جریرم بشعر طائي وحسان

سخت شکوهم که عجز من بنماید  / ورچه صریعم بافصاحت سحبان

ما یعني: لست احسن قول شعر یلیق بالامیر/ وان اکن في الشعر بمنزلي الطائي وحسان/ انا في خوف شدید من ان یبین عجزي/ مع اني صریع الغواني بفصاحة سحبان.4

 

یقول البروفیسیر الکک: ورد هذا المنحی في شعر رودکي کثیرا وصار من بعده سنة اخذ بها معظم الشعراء ولا سیما في معرض الفخر بالنفس والتفوق فی الشعر مثل فرخی وعنصری ،وبخاصة "المنوشهري" سید شعراء الوصف والخمریات في الشعر الفارسي قد بالغ کثیرافي تشبیه نفسه بشعراء العرب واساتذته في الشعر وتشبیه ممدوحیه بعظماء العرب حتی بلغ حد الاتفریط فغدت اقسام من  قصائده مسردا لاسماء شعراء العرب وکتابهم ومشاهیرهم وتحولت احیانا الی احجیات في في ذکر القابهم وکناههم کقول المنوچهري5: 

"کوجریر وکو فرزدق کوزهیر وکو لبید/ رؤبه ی عجاج ودیک الجن وسیف ذویزن/کو حطیئة کوامیة کو نصیب وکو کمیت/اخطل وبشار برد انشاعر اهل یمن/ وان دو امرؤ القیس و دو طرفه وان نابغه/ وان دو حسان وسه اعشی  وان سه حماد وسه زن".6

اما بعض قصائد المنوشهري فتغدو مسردا لمطالع القصائد العربیة ...فنتبین منها سعة اطلاعه علی تراث العرب الشعري... کمثل قوله:

"انکه گفتست آذنتنا انکه گفت الذاهبین / انکه گفت السیف اصدق انکه گفت ابلی الهوی".7 

کما درج رهط من شعراء الفارسیة علی المبالغة فی استخدام المفردات و التعابیر العربیة فی حشو قصائدهم و مقطوعاتهم، أو فی قوافیها، و أحیانا فی الإثنین معا، وهي علی وزن واحد بحیث تغدو ردیفا، أی بحیث تصبح القافیة کلمة کاملة، و فی بعض المواضع أکثر من ذلک. و هذا بیّن فی عصور الشعر الفارسی المختلفة.

فهذا برهاني والد الشاعر المعروف معزّي یأخذ بذلک و یبالغ فی قصیدته الشهیرة لدی المشتغلین بالأدب الفارسی القدیم ذات المطلع الآتي:

       سلام علی دار أمّ الکواعب   بتانِ سیه چشم عنبر ذوائب

و هذا الإبن المرموق یسیر علی سنّة والده و معاصریه، أی الشاعر معزّي، مبالغا فی استخدام المفردات و التعابیر العربیة حتی أنک لتجد نفسک أمام قصیدة عربیة اللغة لا یشوبها سوی بضع کلمات فارسیة، متحدیا فی شدة الأسر و التشطیر فی مقاطع الوزن العروضیّ شعراء العرب العظام؛ یقول فی قصیدة طویلة هذا مطلعها:

       ای ساربان منزل مکن، جز در دیار یار من

          تا یک زمان زاری کنم بر ربع و أطلال و دمن9

أما الفرس من ذوي اللسانین، فکانوا یقولون الشعر العربي والفارسي ، امثال: علي بن عبد العزیز الجرجاني، والجوهري الجرجاني ،و ابي بکر الخوارزمي ،والابیوردي،والخیام ، وابي علي سینا،و بن هندو ،وابي الفضل المیکالي ،وابي الحسن الباخرزي ،وأبي الفتح البستي ،وعبد الکریم القشیري، ویحیی السهروردي  وجلال الدین المولوي البلخي والسعدي الشیرازي و حافظ الشیرازي الذي یبدأ دیوانه بالشطر :"ألا یا أیها الساقي أدر کأسا وناولها"،وعبد الرحمن الجامي ،والعماد الاصفهاني وبهاء الدین العاملي ،وبعض من الشعراء المعاصرین  و غیرهم.10.

وفي نهایة هذا المقال ، لنذکر بالخیر الفقید الراحل البروفیسور" فکتور ال کک" استاذ الحضارة العربیةالإسلامیة والادب العربي المقارن في الجامعة اللبنانیة ، ومدیر "فصلیة ایران والعرب"والذي یقول في مقاله "اللغة العربیة في ایران ماضیا وحاضرا ومستقبلا": " لقدغدت الامة الایرانیة امة شعر وما کانت کذلک من قبل بل کان لب تراثها في العهد الساساني یدور في فلک الادبیات الدینیة ... الّا انّ ما تبقی منه لایُنبیء بان مکانة الشعر کانت فیه سامقة {أوأن} الانتاج فیه کان غزیرا وممیزا. فقد نشأ شعراء الفارسیة الأولون في کنف الشعر العربي فاتخذوه مثالا یُحتذی في المضمون والشکل ، في فنونه واغراضه ومطالبه(themes) واسالیب بیانه وتبیینه وعروضه " 11.    

   " فهل من مُدّکر"( القمر/ 22).

============================

المصادر:

1- تاریخ الادب في ایران من الفردوسي الی السعدي،تالیف: ادوارد براون، ترجمة ابراهیم الشواربي ص  144

2- تذکرة الشعراء ص 19  

3- تاریخ البیهقي ص 112 

4- احوال واشعار رودکي تألیف سعید نفیسي ص(1016- 1017) 

5- نقلا عن مقال " اللغة العربیة في ایران " للبروفیسیر "فکتور الکک "، فصلیة ایران والعرب" (العدد الأول السنة الأولی ، صیف 2002/ م  ،ص57-78)

6- دیوان منوچهری ص 73-74 

7- دیوان منوچهری ص 140 

8- راجع دراسة الدکتور محمد معین حول هذه القصیدة في مجلة مهر العدد8 السنة7.  

9- دیوان امیر معزي ص597 

10- راجع کتابنا " الأدب المقارن التطبیقي" ص 90- 120 

 

11- فصلیة ایران والعرب ،العدد الاول ،السنة الاولی ، فکتور ال کک صیف 2002ص57.