تظاهرات في الأهواز بسبب المياه

 وتداول نشطاء أهوازيون عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع إيرانية في الداخل والخارج قبل يومين، مقطع فيديو للنائب في البرلمان الإيراني عن مدينة الخفاجية جنوب غرب #إيران، قاسم ساعدي، يهاجم فيها مساعد الرئيس حسن #روحاني ورئيس منظمة البيئة عيسى كلانتر بطريقة غير مسبوقة حيث يقول له: سياساتكم تشبه سياسات اليهود (ضد الفلسطينيين).

وكشف ساعدي خلال مهاجمته ضد المسؤول في حكومة روحاني عن أن كلانتر وقع على وثيقة لنقل مياه أنهار الأهواز إلى وسط إيران، حيث اتهم النائب العربي الأهوازي أن الوثيقة غير مسبوقة وظلم كبير بحق العرب، خصوصا أن الأراضي التي كانت صالحة للزراعة تتعرض للتصحر بطريقة ممنهجة بسبب توجيه المياه إلى الأقاليم الأخرى.

ودعا ساعدي في مقطع فيديو آخر الجماهير الأهوازية إلى الخروج بمظاهرات ضد سياسات الحكومة.

وكان عيسى كلانتر وزير الزراعة الإيراني السابق ومساعد روحاني في شؤون المياه قال إن إيران تتعرض لأكبر خطر في تاريخها بسبب قلة المياه الجوفية والأمطار، محذرا من أن إيران ستصبح صحراء قاحلة غير صالحة للسكن بعد 30 عاما في حال استمرت الأوضاع على ما هي عليه، حسب قوله.

وتداول ناشطون أهوازيون عبر شبكات التواصل الاجتماعي مقاطع صوتية من جلسة سرية ثبتت صحتها بعد أن كشفتها مواقع داخل إيران أن نائب المرشد الإيراني في إقليم الأهواز، موسوي جزائري، يحذر المسؤولين الإيرانيين من تفاقم الأوضاع الإنسانية بسبب ما يتعرض له العرب السكان الأصليون في #الأهواز، معترفا أن المسؤولين في العاصمة #طهران سلبوا الأراضي من أصحابها العرب واستوطنوا وافدين من أقاليم أخرى بحجة العمل في الشركات الحكومية.

وكان آلاف المواطنين العرب في شوارع مدينة الأهواز، مركز إقليم عربستان، تظاهروا، الأربعاء الماضي، تضامنا مع أهالي قرية الجليزي، شمال الإقليم، الذين تعرضوا لهجوم عنيف من قبل الأمن الداخلي الإيراني الذي اعتقل 60 شخصا عندما قمع بعنف، الاثنين الماضي، احتجاج الأهالي على مصادرة أراضيهم من قبل الجيش الإيراني.

وتداول ناشطون أهوازيون عبر شبكات التواصل الاجتماعي مقاطع عديدة تظهر الهجوم العنيف لقوات الأمن الداخلي الإيراني بالعصي والهراوات، وإطلاق النار على الفلاحين العرب المحتجين، وبينهم نساء تعرضن للضرب المبرح، قبل أن تشن السلطات حملة اعتقالات جماعية ضد سكان القرية.