تاريخ الأدب العربي في الحويزة والدورق

 











 

بسم اللّه الرحمن الرحیم


السيد هادي باليل الموسوي


کانت الحویزة و الدورق من مراکز الأدب العربي فی العالم‏ الاسلامی منذ القدم و من أجل هذا فقد ظهر فی کلتا الحاضرتین نوابغ فی الأدب العربی ،کالعلامة الکبیر ابن السکیّت الدورقی فی القرن الثالث الهجری،و شاعر الأهواز‏ الشهیر السید ابي معتوق الحویزی فی القرن الحادی عشر،و قد امتاز هذان المرکزان بالعطاء الأدبی الفیّاض و الا بداع الجمیل، امّا الحویزة فقد کانت فی حیازة بنی أسد و أمیرهم دبیس بن عفیف الأسدی هو الذّی اختّطها لهم و حصّنها ثمّ سکنها بعد ذلک جماعة من‏ الدیلم و اتخذوها قلعة لهم فی أواخر القرن الرابع و مطلع القرن الخامس الهجری علی عهد ملوک آل بویه، ،و لمّا التاسع الهجری اتخذوا الحویزة عاصمة لهم و اعتنوا بنشر مذهب أهل البیت(ع)،فهوت‏ نحوهم افئدة علماء و الادباء فقصدوا الحویزة من اقصی البلاد و یمّموها من کلّ فّج‏ و وهاد فحظوا بترحیب حکام المشعشعین و إجلالهم و أغدقوا علیهم بالعطاء و الصلات فتجمّع‏ أهل العلم و الفضل فیها و بنیت المدارس و برز الاساتذة و المدرّسون و قصدها طلاّب العلم من‏ جیمع اطراف المنطقة،و من ابرز تلک المدارس،مدرسة آل ابی جامع العاملی التّی اسّست فی‏ العقود الأولی للقرن الحادی عشر و تخرّج منها جماعة من رجال العلم و الأدب فی المنطقة، و نتیجة لحضور العلماء و سکناهم فی الحویزة فقد ألّفت فیها الکتب و الأسفار و نقلت إلیها مخطوطات قیّمة من شتیّ انحاء المعمورة،و استنسخت فیها نسخ جلیلة و نادرة،و أسّست فیها مکتبات عامرة تضمّ کتبا فی أنواع العلوم المتداولة آنذاک،و من أهمّ تلک المکتبات،مکتبة السادة الموالی امراء الحویزة التی لا تزال بعض مخطوطاتها موجودة إلی زماننا هذا فی‏ المکتبات العالمیّة و فی إیران و العراق،و کان علماء هذه المنطقة یمتازون بصبغتهم الأدبیّة علی‏ سواهم بالإضافة إلی تخصّصهم فی سائر الفنون العلمیة،و ذلک لإنّ الأمراء فیها من صمیم‏ العرب یتذوّقون الشعر و الأدب و یعملون علی نشره و رفع مستواه،و کان العلماء و الأدباء و الشعراء یؤلفون لهم الکتب و یصدّرونها بأسمائهم و ینظمون القصائد فی مدحهم لما یجدونه‏ فیهم من میل و رغبة فی العلم و الأدب،حتی انّک لتجد الحاکم منهم یبش و ینفرج و یأمر بالصّلات السنیّة من أجلّ بیتین من الشعر یقعان موقع القبول منه.و من جملة من قصد الحویزة و مدح أمرائها الشیخ نجیب الدّین علی بن محمّد العاملی الشامی وفد علی امیر الحویزة المولی‏ مبارک بین السیّد عبد المطّلب المشعشعی المتوفی سنة 1026 و مدحه بهذه المقطوعة:

یا سائلی عن اربی فی سفری و مطلبی‏       لی مطلب مبارک مبارک بن مطلب

نجل علی المرتضی سبط النّبی العربی‏   الطیّب بن الطیب بن الطیب بن الطیّب‏

امان کلّ خائف غیاث کلّ مجدب‏    منیل کلّ نعمة من فضّة أو ذهب‏

فی عدله وجوده تسمع کلّ العجب‏     الأسد الکاسر لا بخشاه فرخ الثّعلب‏

کما السّخال جملة ترعی وجود الأذؤب‏   و الفرس و الترک له دانت و حتّی العرب‏

إذا حللت ارضه نسیت امّی و أبی‏     و اسرتی و ولدی بنتا یکون أو صبی‏

و من یکن حیدرة أباه و الجدّ النّبی         ‏ فکلّما تصفه دون ادنی الرّتب

و له ایضا فی مدح السیّد خلف بن عبد المطلب اخ الممدوح السّابق:

إذا جری ذکر ذی فضل و مکرمة       ممّن مضی قلت خلّوا ذکر من سلفا

الحمد للّه أهل الحمد انّ لنا                 عن کلّ ذی کرم ممّن مضی خلفا

و بعث الشیخ أبو البحر جعفر بن محمّد الخطّی الشاعر الشهیر قصیدة غرّاء من البحرین‏ إلی الدورق یمدح بها المولی بدر بن مبارک المشعشعی و الی الدورق سنة 1008 هجریة،یقول‏ فی مطلعها:

إلی الملک الوهّاب ما فی یمینه‏       و لکنّه بالعرضّ جدّا بخیل‏

یمتّ إذا إستنسبته بابوّة                تمدّ بباع للفخار طویل‏

یضمّ علیّا فی الفخار        و طالبا إلی جعفر اکرم به و عقیل

و القصیدة طویلة اثبتها السیّد الأمین العاملی فی اعیان الشیعة فی ترجمة الممدوح. و الّف الشیخ عبد علی بن رحمة الحویزی تلمیذ الشیخ البهائی رسالة فی علم العروض‏ سماها(المشعشعة فی العروض)و صدّرها باسم المولی السیّد خلف بن عبد المطّلب المشعشعی‏ الحویزی و اهداها إلیه.و هذا یدلّ علی رواج الأدب فی الحویزة،ذلک الأدب الذی بنی علی‏ حبّ أهل البیت و ولائهم فتبلور و ظهر ذلک الحب فی شعرهم و انتاجهم الأدبی

 

و لأدباء الحویزة فضل علی الأدب العربی لا بداعهم اوزانا شعریّة جدیدة لم یسبقهم فیها أحد من أدباء العرب،و من تلک الأوزان البند الذّی ولد و نشأ فی الحویزة و منها انتشر إلی‏ الأقطار العربیّة الأخری کالعراق و البحرین و الحجاز و غیرها.قال العلامة الأمین العاملی فی‏ کتابه(معادن الجواهر و نزهة الخواطر،ج 3 ص 627):البند منوال غریب قد یخرج عن اوزان‏ الشعّر و قد یوافقها،اخترعه أهل الحویزة و فیه قصائد.أقول و قد ظهر لی من خلال تحقیقی فی‏ احوال رجال هذه المنطقة،إنّه قلّ ما وجد محدّث أو فقیه أو مفسّر فی الحویزة إلا و کان له‏ ذوق أدبی و روح شعرّیة،حتی الحکام منهم لهم دواوین شعرّیة لا تزال موجودة فی المکتبات، و ما کتبه المؤرخون الحویزیون ایضا یشهد علی ذلک و یصور لنا مجتمعا تسوده الروّح الأدبیّة. قال المولی السیّد علی خان به عبد اللّه الحویزی المشعشعی حاکم الحویزة فی‏ الفترة(1113-1143 هـ)فی کتابة(الرحلة المکّیة)یصف ثقافة أهل الحویزة و ادبهم فی  عصره و ما قبل عصره.

 

علم اللّه انّه کانت لهم خصال حمیدة و افعال مرضیّة و ذوات زکّیة و شیم عربیّة لو عدّدتها لم تحصرها الأوراق،و یکفی أهل الحویزة فخرا أنّها دار العلماء و مجمع الفضلاء و الأتقیاء و معدن الإبرار و الصلحاء.دار بها الهمّ منزاح و من‏ حلّ بها حلّ بدار امان ما ذکرت من محامدهم إلا القلیل،فکفاها مدحا أنّ سفلتها اخیار و سکانها اطهار و جهّالهم لهم جمعیات و جماعات یلقبّون بالأحداث،ادرکتهم أنا أیّام جدّی السیّد علی خان‏ لهم سجایا و خصال و کرامات و شیم حیّاهم اللّه من شیب و شبّان و بحقهم یلیق قول القائل:

 

تحیی بهم کلّ أرض ینزلون ب        ها کأنّهم لبقاع الأرض امطار

فو اللّه قسما بارا انهم کانوا منات الوافد و ملاذ الجانی و عزّ الجار لم تخط اقدامهم لریبة و لم تنطق السنتهم بغیبة،و لم ترمق اعینهم لدنس و معیبة لم أدر لأیّ فضائلهم اذکر،لتلک‏ المضائف المعهودة،أم لتلک المبانی المشیوده أمّ لتلک الموائد المورودة...الخ.(الرحلة المکیّة مخطوط ص 221)و فی الجملة فإنّ الأدب العربي قد بلغ فی الحویزة ذروته فی القرون الأربعة الماضیة بفضل ارشاد العلماء و اهتمام الحکام الموالی امراء الحویزة،و قد ذکرت فی کتابی(الیاقوت‏ الأزرق فی اعلام الحویزة و الدورق)من علماء الحویزة و أدبائها و شعرائها و المفسّرین‏ و المحدّثین فیها اکثر من مائة واحد عشر رجلا،ترجمت لهم بما وصل إلیّ من حیاتهم العلمیّة و الأدبیّة و ذکر نماذج من أدب کلّ منهم،نشرت(مجلة الموسم‏1)اللبنانیة فهرسا لاسمائهم‏ حسب حروف الهجاء مع ذکر تاریخ وفیاتهم.

اما الدورق فإنّه ثالث المدارس الأدبیّة فی الکوفة و البصرة و لأهله انطباع،و تأثر بالأدب‏ البصری و هو اقدم حضارة من الحویزة و من البصرة إذ أنّ البصرة مصّرت علی عهد الخلیفة الثانی،بینما کان الدورق بلدا حافلا بمعالم الحضارة قبل الإسلام و فتحته الجیوش‏ الإسلامیة سنة 16 هجریة بقیادة ابی موسی الأشعری و ارتفع عدد سکّانه لخصبه و قربه من‏ الحدود الشرقیّة للعراق،و قد طبعت الحوادث التاریخیّة مدی القرون طابعا شیعیا علی أهل‏ الدورق بعد أن کانوا شیعة فی العقیدة منذ القدم،فنشأ فیها رجال کبار فی عالم التشیع،عاصر بعضهم أئمة أهل البیت(ع)ورووا عنهم و خدموا المذهب و العلم و الأدب بما لا مزید علیه، کالثقة الجلیل علی ابن مهزیار الدورقی الذی کان حیّا سنة 229 و له ثلاثة و ثلاثون کتابا روی‏ عن الامام الرضا و ابی جعفر و ابی الحسن علی الهادی علیهم السّلام.و ابی یوسف یعقوب بن‏ اسحاق المعروف بابن السکّیت الدورقی و هو من خوّاص الامامین النقیین(ع)و کان حامل لواء علم العربیّة و الأدب و النحو و اللغة و له تصانیف کثیرة کثیرة قتله المتوکل العباسی سنة 244. و کان لأهل الدورق صمود فی العقیدة ممّا جعلهم یتخذّون کثیرا من التیارات العقائدیة (1مجلة الموسم،العدد الأول.السنة الأولی 1409،رقم الصفحة 276. )

 

 

 

و الحرکات السیاسیّة المشوبة بالمذاهب المختلفة،کفتن الخوارج و الزنوج و القرامطة و اصطدامات العباسیین بالعلوییّن،و فی اکثر هذه الحوادث کان الدورق عرضة للفتن‏ و الغارات،و بالرّغم من قرب الدورق إلی مدینة جبّی بلد أئمّة المعتزلة،و وقوعه عرضة لجمیع‏ تلک الحوادث،لا یجد المنقّب فی عقائد سکّانه خارجیّا أو منحرفا عن ولاء أهل البیت(ع). و بالرغم ایضا من اضطهاد بنی العبّاس للموالین لأهل البیت و تتبّعهم فی اقصی البلاد و ادناها، فإنّ بذرة التشیّع کانت محفوظة فی هذا البلد تنتظر المناخ الملائم و الظرّوف المناسبة لتنشأ و تعطی ثمرتها ما ینبغی،حتیّ ظهرت الإمارة المشعشعیّة فی مطلع القرن التاسع فکانت‏ الدورق احدی الحاضرتین لهذه االدولة إحداهما الحویزة و الأخری هی الدورق،و ربّما فضّلها المشعشعیون لخصوبة ارضها و نقاء هوائها بالنسبة للحویزة،فاختاروها وطنا لهم و کان امرائها قبل ذلک طائفة من بنی تمیم نزحوا إلیها من نجد فی أواخر القرن التاسع رغبة فی جوار المشعشعیین ،و کان بنو تمیم امراء الدورق یجلّون العلماء و الأدباء و الشّعراء و یصلونهم،و فی ذلک یقول أبو البحر الخطّی فی قصیدة یمدح بها المولی خلف بن‏ السیّد المطّلب المشعشعی یتطرّق فیها لبنی تمیم امراء الدورق و یذکر احسانهم للسادة الموالی‏ لأنّهم اخوال المولی المذکور،و قد نظم قصیدته هذه سنة 1016:

سقی اللّه حیّا من تمیم بقدر ما     شربنا بأیدیهم من النائل الغمر

هم اوطأونا ساحة الیسر بعدما     أزلّت خطی اقدامنا عثرة العسر

فلم تبلغ الأم الرؤوم ببّرها       بنیها مدی ما اسلفونا من البرّ

و فی سنة 970 عاد الحکم فی الدورق إلی السادة الموالی أمراء المشعشعیین و اصبح‏ السیّد عبد المطلّب بن حیدر المشعشعی والیا علی الدورق و کان عالما فاضلا جلیل القدر، فقصده العلماء و الأدباء و لجأ إلیه المطاردون من قبل حکّام الظلم و الجور،و من جملة اللاجئین إلیه الشیخ علی بن أحمد بن ابی جامع العاملی فإنّه فرّ بأهله و عیاله من بلاده جبل‏ عامل بعد مقتل الشهید الثانی خوفا من الظالمین،فأقام بکربلاء مدّة فوشی علیه فأمر السلطان‏ العثمانی بالقبض علیه و تسییره إلیه،فخرج الشیخ المذکور بأهله و عیاله إلی بلاد إیران و حینما وصل الدورق رحّب به المولی عبد المطلب والی البلد و احسن وفادته و اکرمه و صرف رأیه عن‏ بلاد العجم،و حسّن له الإقامة فی الدورق و الإفادة و التدریس و خدمة العلم و نشر مذهب أهل‏ البیت(ع)فقبل الشیخ و قام هو مع بقیّة أهل العلم و بمساندة الوالی بالإرشاد و التدریس فکان‏ حصیلة ذلک ان تخرّج علی ایدیهم نخبة صالحة من العلماء و الأدباء،أحدهم العلامة الجلیل‏ المولی خلف بن والی الدورق صاحب التألیفات النفسیة فی الحدیث و الأدب و المنطق و سائر الفنون العلمیّة،و اخذ العلماء و الأدباء یتوافدون علی الدورق فیحضون بالترحیب و الاکرام من‏ قبل الولاة ممّا یحبّب لهم السّکنی فیها،حتّی اصبح البلد حافلاّ بالعلماء و الأدباء و الشعراء، و ظهر الانتاج العلمی و الأدبی و کثرت التصانیف و ازداد عدد المجالس العلمیّة و الأدبیّة من بدایة القرن الحادی عشر فما بعد و قد ظهرت فی تلک الفترة شخصیات علمیّة کما عرفت عدّة بیوتات

بالعلم و الفضیلة من السادة المشعشعیین و من غیرهم من العلویین و الطریحیین و الکعبیین، و غیرهم،ذکرت جملة منهم فی کتابی(الیاقون الأزرق فی اعلام الحویزة و الدورق)،و قد أسّست فی الدورق عدّة مدارس أشار السیّد عبد اللّه الجزائری إلی بعضها فی کتابه(الإجازة الکبیرة)و اشار السید عبد اللّه الجزائری إلی بعضها فی کتابه(الإجازة الکبیرة)و أشار فی‏ الضّمن الی بعض اساتذتها و مدرّسیها و ذکرانه تلقی بعض العلوم فیها،و من جملة تلک‏ المدارس(المدرسة الابراهیمیّة)فی القرن الثانی عشر التی لا تزال بعض مخطوطاتها موجودة فی المکتبات الکبیرة کما فی المکتبة المرکزّیة لجامعة طهران،و بفضل تلک الحرکة العلمیّة و الأدبیة خلّد علماء الدورق و ادبائها آثارا قیّمة فی شتی مجالات العلم و الأدب،و افاضوا علی‏ الأدب العربی فضلا بطابع عربي یستحقّ المزید من العنایة و التقدیر،فلو لا حظنا البند و هو نموذج من الأدب العربی لوجدنا أنّ اکبر شعرائه و اجودهم و اکثرهم نظما فیه هو العلامة الأدیب السیّد علی بن بالیل الدورقی المتوفی حدود سنة 1100 هـ،و قد بلغ الذروة فی‏ هذا النوع من الأدب الذی ولد و نشأ فی الأوساط الأدبیة کما أنّ تصنیفه الموسوم‏ بالمستطاب فی شرح کتاب النحوّ لسیبویة المعروف بـ(الکتاب)یبیّن لنا مدی اهتمام علماء هذا البلد باللّغة العربیّة و حرصهم علی کشف غوامضها و معرفة اسرارها،و کذلک کتابة الموسوم بـ(قلائد الغید)له مرتبة سامیة فی الأدب العرفانی الرفیع،کما للشیخ فتح اللّه بن‏ علوان الکعبی الدورقی المتوفی سنة 1130 عدّة آثار أدبیّة هی خیر شاهد علی مستوی الأدب‏ فی هذا البلد،و قد اعترف المستشرق الألمانی بروکلمان فی کتابه(تاریخ الأدب العربی)بحقّه‏ و اعتبره من روّاد الأدب العربی و أشار إلی آثاره الأدبیّة الممتعة فی مکتبات الغرب،کما أنّ‏ شرح الشیخ جمال الدین بن اسکندر الدورقی المتوفی حدود سنة 1150 هـ،علی نهج البلاغة للامام علی بن ابی طالب علیه السلام فیه دلالة واضحة علی مکانة الأدب العربی و مقامه و مدی‏ اهتمام علماء الدورق به آنذاک.و هذه الآثار الأدبیّة و غیرها،التی لا تزال مبعثرة فی شتی انحاء العالم،ما هی إلا شی‏ء یسیر من تراث أدبیّ کثیر خلفّه لنا علماء الدورق،و قد لعبت به ایدی‏ الزمان و جارت علی بعضه ید الإنسان.قال العلامة السیّد نعمة اللّه الجزائری فی کتابه(مسکن‏ الشجون فی جواز الفرار من الطاعون):فی سنة 1103 أصاب الطاعون مدینة الدورق،فأهلک‏ عددا کبیرا من العلماء و الأدباء و الصالحین و الأتقیاء،فعطّلت المدارس و خلت المساجد فسمّیت تلک السنة بعام الحزن.و طبیعی أنّ نکبة کهذه التی یذکرها السیّد الجزائری تترک الآثار النفیسة ضائعة إذ لا یعرف قدر العلم إلا العالم و لا یقیم و زنا للأدیب إلا الأدیب،ثمّ جرت بعد تلک النکبة حوادث لا طائل من ذکرها،کانت سببا لضیاع معظم ذلک التراث القیمّ إلی ان‏ انتقل الناس من الدورق القدیمة إلی مدینة الفلاحیّة حدود سنة 1160 هـ،و ذلک ابّان ظهور الإمارة الکعبیّة فی الدورق.و کان الکعبیون یوقرّون العلماء و یعظمونهم‏ و یعطفون علی الشعراء و الأدباء،و لهذا،فقد اخذت الحرکة العلمیّة و الأدبیّة تستعید نشاطها فی الفلاحیّة من الدورق بعد أن اصیبت بالتفکّک و الخمول فی الدورق القدیمة.و نظرا لما کان

یلونه حکّام کعب من أکرام و حفاوة بأهل العلم و الفضیلة و ما یبدون من ودّ و احترام للمنتسبین‏ لأهل البیت علیهم السلام فقد ظهرت بیوتات علمیّة جدیدة فی الفلاحیّة و قصدها العلماء و الأدباء و الشعراء و کان البلد کثیر الخیرات وافر الارزاق فانجذبت نحوه نفوس العرب .و یذکر أنّ امراء الکعبیین راسلوا جماعة من علماء النجف الأشرف و طلبوا منهم القدوم إلی الفلاحیّة بأهلیهم و عیالهم و ضمنوا لهم القیام بکل متطلباتهم و شؤون حیاتهم،خدمة للدین و حبا لنشر العلم،و کان لأحد أمرائهم و هو الشیخ برکات بن عثمان بن سلطان بن ناصر الکعبی الدورقی‏ المتوفی سنة 1197 خزانة کتب کبیرة فی الفلاحیّة تضمّ أمهّات الکتب فی الفقه و الحدیث‏ و التفسیر و الأدب و التاریخ و غیرها و قد فوّض امرها إلی العلاّمة الشیخ خلف العصفوری‏ المتوفی سنة 1208 هـ و کان الشیخ خلف هذا من کبار العلماء و هو ابن اخ العلاّمة المحدّث الجلیل الشیخ یوسف البحرانی صاحب الموسوعة الفقهیّة الموسومة بـ(الحدائق‏ الناظرة فی فقه العترة الطاهرة)،فدعی الشیخ خلف جماعة من علماء البلد للتحقیق و التنقیح‏ و مقابلة تلک الکتب و الاستنساخ،و من جملة من آزره فی هذا العمل الشیخ محمّد بن شمس‏ الدین الطریحی و لا تزال بعض نسخ هذه المکتبة موجودة فی المکتبات العامّة و الخاصّة و علیها ختم مکتبة(الشیخ برکات)و علی صفحاتها حواش و تعلیقات لهذین العالمین الجلیلین.و فی‏ هذه الفترة من تاریخ الدورق(فی نهایة القرن الثانی عشر)ظهرت معالم الأدب العربي فی‏ أعلی المستویات کما تشهد مخطوطات و آثار تلک الفترة علی هذا،ففی نسخة من دیوان‏ المتنبیّ اورد المستنسخ هذه الأبیات فی قافیّة اللاّم:

 

و قیل له و هو بالکوفة لم لا تقول فی أهل البیت رضوان اللّه علیهم شیئا؟فقال:

و ترکت مدحی للوصیّ تعمّدا     إذ کان نورا مستضیئا شاملا

و إذا استقام الشی‏ء قام بذاته‏    و کّذاک وصف الشمس یذهب باطلا

و هذه النسخة من الدّیوان کتبت سنة 1196 فی مدینة الفلاحیّة و کاتبها الشیخ عباس بن‏ الشیخ عیسی بن الشیخ اسکندر الفلاحی الأسدی من البیوتات العلمیّة فی الفلاحیّة ترجم‏ العلاّمة الطهرانی لجماعة من رجال هذه الأسرة فی الکرام البررة و من جملتهم الشیخ‏ اسکندر بن عیسی الفلاحی اخ الکاتب لنسخة الدیوان و ابنه الشیخ عبد علی بن اسکندر الفلاحی و للشیخ عبد علی هذا تملّک علی ظهر النسخة بخطّه،و کان السیّد عبد اللطیف‏ الجزائری صاحب کتاب(تحفة العالم)قد ورد الفلاحیّة سنة 1200 هـ فی سفره إلی العتبات‏ المقدّسات فزار الشیخ اسکندر الآنف الذکر و وصفه بأنّه کان عالما ادیبا...الخ.و هذا یعنی‏ انّ الأدیب العربي فی الدورق کان واعیا لا یخفی علیه التمویهات و التضلیلات.أمّا دیوان‏ الحاج هاشم بن حردان الکعبی الدورقی،فإنّه نار علی علم إذ ما سبقه فی الماضیین و لا لحقه‏ فی المتأخریّن شاعر عبّر عن ولائه و تفانیه فی حبّ أهل البیت کما عبّر هو بذلک السبّک الأدبی‏ الرائع.و لو فتّش المحقق فی احوال علماء الدورق،لما وجد عالما ینتسب إلی هذا البلد و له‏ ید فی الأدب بغض النظر عن مستواه فی سائر الفنون العلمیّة.فمن یتصفّح کتب التراجم یری شخصیات کبیرة منسوبة إلی هذا البلد قد امتزجت حیاتهم بالأدب،مثل العلاّمة الکبیر الشیخ‏ محمد تقی الدورقی المتوفی حدود سنة 1186 هـ،فإنّه مع مستواه العلمی الرفیع و مرجعیّته‏ العامّة آنذاک و کونه من اساتذة العلاّمة السیّد بحر العلوم،فإنّه کان یحضر الندوات الأدبیّة فی‏ النجف الأشرف و یساهم فی معرکة الخمیس الشعریّة و یحکّم فیها.

و یظهر لی أنّ هناک روحا ادبیّة شبه وراثیة فی بعض البیوتات العلمیّة یتوارثها الأحفاد عن‏ الآباء عن الأجداد إلی عدّة ظهور حتیّ ینقرض المتصفون بالعلم من تلک الأسرة،کما کانت‏ أسرة العلاّمة الجلیل الشیخ أحمد المحسنی الفلاحی المتوفی سنة 1247،فإنّ هذا العالم‏ الفقیه مع احاطته و تبحرّه فی الفقه و سائر العلوم الإسلامیة له دیوان شعر حسن طافح بحبّ أهل‏ البیت و ولائهم،و کذلک ابنه العلاّمة الشیخ حسن الفلاحی المتوفی سنة 1272،فانه من کبار أدباء و زمانه و له دیوان شعر جلّه فی أهل البیت(ع)،و قد سرت هذه الروح الأدبیّة إلی ولدیه‏ الشیخ موسی و الشیخ محمّد ابنی الشیخ حسن،ففاقا أباهما وجدّهما فی المجال الأدبی و لکلّ‏ منهما دیوان شعر ،و علی هذا نشأ و شبّ خلفهم العالم الجلیل الشاعر الأدیب الشیخ سلمان بن محمّد بن حسن بن احمد المحسنی الفلاحی المتوفی سنة 1340،ففی شعره و مخطوطاته الأدبیّة دلالة جلیّة علی مقامه‏ الأدبی الرّفیع هذا،و قد کان الجدّ الأعلی لهذه الأسرة إی الشیخ أحمد المحسنی من أهل‏ الأحساء فخرج بأهله و عیاله فارّا من الأحساء علی اثر ظلم الوهّابیین و مطاردتهم لعلماء الشیعة،فوجد فی الفلاحیّة(الدورق)مأمنا له،فحطّ رحل سیره فیها سنة 1213،وجدیر بأن‏ یستهویه ذلک البلد الذّی ولد و نشأ و ترعرع علی تربته ثلّة من کبار الشعراء مثل ناعیة الحسین الحاج هاشم بن حردان الدورقی و امثاله