أعمال المهرجان الثاني عشر للمسرح العربي في الخفاجية

بروال - أفتتح المهرجان الثاني عشر للمسرح العربي فعالیاته بعرض مسرحیة «هذا حرب و الزمن محسوب» برعایة دائرة الثقافة و الارشاد الاسلامي في مدینة الخفاجیة و حضور الفرق المشارکة و عدد کبیر من المسرحیین الاهوازیین و هواة الفن و المسرح.

بدأ أنشطة المهرجان یوم الأربعاء 9/5/2012 و یستمر هذا النشاط حتی یوم الجمعه 11/5/2012 في قاعتي الارشاد و حافظ، تتنافس فیه سبع مسرحیات من مدن الاهواز و الشوش و الخفاجیة و معشور و الحویزة، أغلبها ذات مضامین إجتماعیة و ثقافیة تبرز جانبا من واقع الحیاة المعاشة في مجتمعنا العربي الأهوازي.

هذا و قد صرح السید کاظم الحیدري مدیر دائرة الثقافة في مدینة الخفاجیة عن جهوزیة هذه الدائرة لاستقبال الفرق المشارکة و جمهور هذا المهرجان حیث تم تأهیل و تجهیز قاعة الارشاد و ایضا تأمین السکن و الطعام للفرق المشارکة و الفنانین و ایضا تخصیص وسائل نقلیة للأیاب و الذهاب کما أکد عن تأهب دائرته للامور الطارئة.

من جهته قدم السید رضا حویزاوی مخرج مسرحیة «بلورة» شکره و ثناءه علی القائمین و الهیئة التفیذیة علی الجهود المضنیة التی یبذلونها لانجاح هذا المهرجان و أضاف قائلا «القاعة لیست صالحة للعروض المسرحیة بل هي مخصصة للاجتماعات و الندوات، و الخشبة لا تصلح لإجراء مسرحیات خاصة لمهرجان یحمل إسم مهرجان المسرح العربي و لکن الفنانین یبذلون أقصی طاقاتهم الفنیة للابداع و التمیز و خلق فن مسرحي یرضي الجمیع في ظل هذه الظروف ».

 

و نبقی في ذات الموضوع اذ کان للمرأة حضور قوي في هذا المهرجان حیث کانت مسرحیتا «هذا حرب و الزمن محسوب» و «حکم المحکمة» من اخراج امرأتین هما مریم بنی طرفی و کفایة جادري أضف علی ذلک، الممثلات الأخریات اللواتی ظهرن بشکل ممتاز علی خشبة المسرح کالفنانة نوال وائلي في مسرحیة «آلات بلا وتر» للمخرج البارع عبدالعظیم عساکرة و الممثلة فریدة الهائي في مسرحیة «بلورة».

کما یجب الإشارة الی الأداء الرائع للمثل عقیل حمادي في مسرحية «منودراما بقایا إمرأة» الذی خطف الأنظار عندما سخر الخشبة الفارغة من أي دیکور سوی اکسسوارات معدودة و بسیطة لخدمته و تمثلیه و أیضا العمل المسرحي الرائع الذی قدمه الکاتب و المخرج عبدالهادي آل جرف في آخر عرض مسرحي للمهرجان حیث نال أعجاب الجمهور خاصة رواد المسرح في المنطقة و کان ختامه مسک.

هذا و قد أجابتني في وقت لاحق المخرجة مریم الطرفی: «یجب أن یکون الجمهور راضیا عن المسرحیة و لیست أنا» عندما سألتها بعد أنتهاء عرض مسرحیتها هل کانت راضیة عن أداءها ام لا و قد کانت مستاءة في وقتها من بعض زملائها لعدم تعاونهم معها و جائت أجابتها الاولی «لا تسألني شیئآ من فضلک».

تجدر الاشارة الی أن حکام هذه الدورة من المهرجان هم الاکادیمي مرتضی مطوری و الأساتذة عبدالرضا سامري و سعید بهروز الذین حضروا العروض لتقییمها و تحکیمها و اعلان الفائزین في حفل الإختتام.

کما أثار تسائل و إستغراب العدید ممن حضروا المهرجان عدم حضور فرق من مدینتي الفلاحیة و المحمرة اللاتي تمتلکان طاقات فنیة کبیرة في مجال التمثیل و المسرح.

في النهایة الیکم أسماء المسرحیات التي نجحت في الوصول الی المهرجان حسب التسلسل الزمني للعروض:

1 - هذا حرب و الزمن محسوب

تألیف: حمیدرضا آذرنگ

إخراج: مریم بني طرفي
2 - عقود الضیاع

تألیف و أخراج: هادي بریسم

3 - منودراما بقایا امرأة

تألیف و أخراج: مرتضی منصوري

4 حکم المحکمة

تألیف: محمود تیمور

إخراج: کفایة جادري

5 - البلورة

تألیف: سید محمدعلي موسوی

إخراج: رضا حویزاوي

6 - آلات بلا وتر

تألیف و أخراج: عبدالعظیم عساکرة

7 - کلمات مسروقة

تألیف و إخراج: عبدالهادي آل جرف