بايدن يتوقع إزاحة أحمدي نجاد خلال سنتين


(يو بي أي) - قال نائب الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم الثلاثاء، إن النافذة الدبلوماسية مع إيران بدأت تنغلق، متوقعا إزاحة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد خلال سنتين
 

ونقل موقع صحيفة (ذا هيل) عن بايدن قوله في خطاب ألقاه أمام اللقاء السنوي للجمعية الحاخامية في أتلنتا، إن النظام الإيراني يتزعزع تحت ضغوط الولايات المتحدة وحلفائها، وإن إلتزام إدارته بالسير "حتى الميل الدبلوماسي الأخير" مع إيران ينفع وسيخفف من حدة أي صراع عسكري محتمل مع طهران في المستقبل.

وقال إن الكثير من الدول توقفت عن التعامل تجاريا مع إيران بسبب العقوبات المفروضة عليها.

وأشار إلى أن "النزاع بين أحمدي نجاد والمرشد الأعلى للثورة علي خامنئي ملموس، ولن يتواجد كلاهما معا بعد سنتين من الآن، وأراهن أن أحمدي نجاد سيرحل".

وقال بايدن إن الإدارات الأميركية السابقة فشلت في فرض الضغوط على إيران بسبب برنامجها النووي، ولكن الوضع تغير الآن.

وأضاف أنه بالنسبة الى إدارة الرئيس باراك أوباما فإن "نافذة (الدبلوماسية) تنغلق على المدى القريب، ولا يمكن أن يستمر هذا إلى الأبد".

وأكد بايدن على إلتزام أوباما تجاه أمن إسرائيل بعد الإنتقادات التي وجهها لها الجمهوريون، وقال "لا أعتقد أن أي رئيس أميركي منذ هاري ترومان بذل أكثر من الرئيس أوباما تجاه أمن إسرائيل